عملة جديدة: حلم ينبض به الصومال

اسمه “بشير عيسى” يعمل محافظا للبنك المركزي الصومالي، وكل أمله أن يقوم بتغيير عملة بلاده “الشلن” التي يرى أنها أصبحت غير ذات قيمة، بعد أن وصلت قيمتها إلى أربعة سنتات أمريكية فقط. 

يقول عيسى إن هذه العملة “وهمية”. كل أوراق النقد المتداولة وهمية، إضافة إلى أن هذه العملات جميعها مهترئة وفي حالة غير جيدة حيث إن آخر إصدار نقدي لهذه العملة كان في العام 1989. 

لا تتوقف المشكلة عند عملية إصدار عملة جديدة في الصومال، فإصدار مثل هذه العملة يتوقف على عوامل عديدة من بينها النزاعات السياسية وتقطع أوصال هذا البلد الذي يتعرض للكثير من أحداث العنف وعدم الاستقرار، وهو ما يقوض إصلاح سعر الصرف الأجنبي، حتى تصبح هذه العملة ذات مصداقية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة