شاهد: “زينة قطميرة” الكاميرا في وجه الاحتلال

“زينة قطميرة” شابة مقدسية تدرس الإعلام بجامعة القدس، وهي مبعدة عن المسجد الأقصى بقرار من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

بدأت زينة قبل عام ونصف العام في استخدام كاميراتها الخاصة في توثيق الأحداث وكل ما يدور داخل المسجد الأقصى من اعتقالات واقتحامات.

كما عملت زينة على التقاط صور جمالية للمسجد الأقصى وقبة الصخرة.

وتقول زينة إنه بعد إبعادها تجلس عند الأبواب “باب حطة، وباب العامود” وتلتقط صور التفتيش للداخلين والأسواق في البلدة القديمة.

وتؤكد أن قوات الاحتلال تخشى الكاميرا والصورة، موضحة أنها كمقدسية تعمل على نشر صورة القدس للعالم كما تراها هي.

وتشير إلى أن ردود أفعال الناس حول ما تصوره هو ما يشجعها على التمسك بما تقوم به أكثر وأكثر.

وتؤكد “زينة” أن قمة القهر حين تسمع الآذان وهي تمشي في طرقات البلدة القديمة، ثم لا تستطيع الصلاة في المسجد الأقصى، وهي لا تبعد عنه سوى خطوات قليلة.

وتشدد “زينة” على أن الإبعاد الجسدي عن المسجد الأقصى لا يمكن أن يؤثر على مكانة القدس في القلوب والأرواح.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة