ترحيب أمريكي بإعلان السعودية تعزيز محاربتها لتنظيم الدولة

جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض (رويترز)

 

رحب البيت الأبيض يوم الجمعة بإعلان المملكة العربية السعودية استعدادها لتعزيز مساهمتها في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض إن الإعلان السعودي الذي صدر يوم الخميس جاء استجابة لطلب وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر للشركاء في التحالف لزيادة مساهماتهم في قتال التنظيم المتشدد.

وأضاف إيرنست للصحفيين “لذا فإننا نرحب بالتأكيد بإعلان شركائنا في السعودية عن استعدادهم لتعزيز مشاركتهم عسكريا في هذا الجهد”.

وقال إيرنست أيضا إن من غير الواضح إن كان العرض السعودي يشمل إرسال عدد كبير من القوات البرية أو نشر قوات خاصة.

وكان العميد أحمد عسيري، مستشار وزير الدفاع السعودي، قد صرح أمس الخميس بأن السعودية على استعداد للمشاركة في أي عمل عسكري بري ضد تنظيم الدولة في سوريا.

وقال -في تصريحات للجزيرة- إن موقف السعودية جاء بناء على تجربة التحالف العربي في اليمن والتحالف الدولي التي أكدت أن القصف الجوي غير كاف لتحقيق نتائج على الأرض ما لم يسند ذلك عمل بري.

وأشار إلى أن السعودية وباعتبارها إحدى أكثر الدول تضررا من تنظيم الدولة، حريصة على القيام بدورها الكامل في التحالف الدولي.

وتشارك السعودية في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة والذي يشن منذ سبتمبر/ أيلول 2014 ضربات جوية ضد التنظيم في سوريا.

وأعلنت السعودية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي عن تحالف إسلامي عسكري من 34 دولة لمحاربة “الإرهاب”، وقال ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن “التحالف لا يستهدف تنظيم الدولة فقط، بل يتصدى عسكريا وفكريا وإعلاميا لأي منظمة إرهابية في العالم الإسلامي”.

وأكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير حينها أن المملكة ودولا خليجية أخرى تبحث إرسال قوات خاصة إلى سوريا في إطار التحالف الدولي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة