الخوف من “زيكا” يضاعف مبيعات المبيدات في البرازيل

تضاعف مبيعات المبيدات في البرازيل وسط مخاوف من زيكا

دفع الخوف من البعوض الذي ينقل عدوى فيروس زيكا البرازيليين الى الإقبال على شراء مبيدات طاردة للحشرات، ما نجم عنه نقص في بعض الأنواع بالصيدليات، وضاعف من حجم المبيعات، وهو اتجاه تأهب له بعض المنتجين في أماكن أخرى مع اتساع رقعة المناطق المتضررة. 

وزادت قوائم الانتظار في الصيدليات الصغيرة للحصول على المبيدات الطاردة للحشرات في ريو، فيما تدافعت النساء الحوامل والعائلات بحثا عن مبيد فعال يشتد عليه الطلب. 

وقالت شركة نيلسن لبحوث المستهلك إنه في أعقاب رصد الفيروس زيكا في أبريل/ نيسان الماضي ارتفعت مبيعات المبيدات الطاردة للحشرات بواقع الثلث في العام الماضي، ما ضاعف العائدات في هذا القطاع لتصل إلى 55.7 مليون دولار. 

وتضاعف حجم المبيعات ايضا بسبب زيادة في حالات حمى الدنج وهو فيروس تنقله بعوضة (إيديس ايجبتاي) الناقلة للفيروس زيكا. 

وزاد حجم المبيعات بدرجة أكبر منذ أن أعلنت السلطات البرازيلية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي احتمال وجود علاقة بين الفيروس زيكا وحالات تشوه الأجنة وإنجاب مواليد يعانون صغر حجم الرأس، ما يسبب مشاكل تتعلق بنمو وظائف المخ. 

وقالت “رايا دروجاسيل” أكبر سلسلة للصيدليات بالبرازيل إن مبيعات مبيدات طرد الحشرات زادت بواقع سبعة أمثال في ديسمبر/ كانون الاول الماضي عما كان عليه الوضع قبل عام. 

وقالت متاجر البيع بالتجزئة في البرازيل إن مبيعات هذه المبيدات زادت بنسبة 120 في المئة في الأسابيع الأولى من العام الجاري بالمقارنة بنفس الفترة من العام السابق. 

وتمثل الوقاية من البعوض والفيروس زيكا أولوية لدى سكان المدينة وعددهم 6.5 ملايين نسمة، علاوة على مئات الآلاف من الزوار فيما تبدأ البرازيل أضخم احتفالاتها بكرنفال ريو اليوم (الجمعة) في حين تستضيف المدينة أيضا دورة الألعاب الأولمبية في أغسطس/آب المقبل.  


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة