المخابرات الأمريكية تتوقع استمرار التوترات في ليبيا

المخابرات الأمريكية تتوقع استمرار التوترات في ليبيا

قال اثنان من كبار قادة المخابرات الأمريكية أمام الكونجرس الخميس إن وكالات التجسس الأمريكية تتوقع استمرار التوترات في ليبيا.

وقال جيمس كلابر مدير المخابرات الوطنية أمام لجنة المخابرات بمجلس النواب إن الولايات المتحدة لديها “الكثير من الأمل” في أن تتشكل حكومة وحدة قريبا في ليبيا.

لكن جون برينان مدير وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) أقر في الجلسة نفسها أن الولايات المتحدة تنفذ على الأرض سياسة على محورين في ليبيا تبذل في أحدهما مساع دبلوماسية لجمع الحكومتين المتنافستين مع شن عمليات “لمكافحة الإرهاب” ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يتعاظم خطره.

من ناحية أخرى، نفت وزيرة الدفاع الإيطالية روبرتا  بينوتي الخميس وجود خطط لنشر قوات غربية على نطاق واسع في ليبيا، وسط تقارير عن وجود قوات خاصة بالفعل على الأرض لمحاربة  تنظيم الدولة.

وأوضحت وزيرة الدفاع الإيطالية أنه يمكن للدول الغربية أن تقدم دعما أمنيا لليبيين- كإيفاد مستشارين ومدربين عسكريين مع ترك العمليات البرية ضد تنظيم الدولة للقوات المحلية- ولكن فقط بناء على طلب حكومة الوفاق الوطني التي لم يتم بعد التصديق عليها.

وقالت الوزيرة إن  التدخلات “الأحادية في الماضي لم تسهم في إيجاد مستقبل متناغم في ليبيا”.

على الصعيد الميداني، قال قائد عسكري ليبي كبير إن مستشارين عسكريين فرنسيين يساعدون في تنسيق معارك القوات الليبية الموالية للجنرال المتقاعد خليفة حفتر ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة بنغازي بشرق البلاد.

ونقلت رويترز عن ونيس بوخمادة قائد القوات الخاصة لقوات حفتر قوله إن “المجموعة العسكرية الفرنسية الموجودة في بنغازي هي مجرد مستشارين عسكريين والذين يقدمون الاستشارات للجيش الليبي الوطني في حربه ضد الإرهاب ولكن هم لا يحاربون مع القوات الليبية.”

كانت صحيفة لو موند الفرنسية قالت الأربعاء إن وحدات من القوات الخاصة والمخابرات الفرنسية تشارك في “حرب سرية” ضد متشددي الدولة الإسلامية في ليبيا بالتنسيق مع الولايات المتحدة وبريطانيا. ورفضت وزارة الدفاع الفرنسية التعليق على التقرير.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة