القيق ينهي إضرابه بعد تعهد الاحتلال عدم تجديد اعتقاله

الصحفي المعتقل في سجون الاحتلال – محمد القيق

قال نادي الأسير الفلسطيني اليوم الجمعة إنه تم التوصل لاتفاق ينهي إضراب الصحفي الفلسطيني المعتقل في إسرائيل محمد القيق عن الطعام والمستمر منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

 وأكدت أسرة القيق ومحاموه أنه وافق على أن ينهي إضرابه عن الطعام.

وتتهم إسرائيل القيق بالانتماء إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتحتجزه إداريا دون توجيه اتهام رسمي له.

 واحتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي القيق في نوفمبر تشرين الثاني وكان يعالج في مستشفى بشمال إسرائيل حين أنهى إضرابا عن الطعام استمر لمدة 94 يوما.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان مقتضب إن “اتفاقا تم بشأن قضية الأسير القيق المضرب عن الطعام منذ 94 يوما ضد اعتقاله الإداري.”

ولم تؤكد السلطات الإسرائيلية بعد تفاصيل الاتفاق لكن أسرة القيق ومحاموه قالوا إنه سيبقى في المستشفى حتى يتعافى وسيطلق سراحه عند انتهاء مدة الاحتجاز في 21 مايو أيار وإن الاحتجاز لن يجدد.

جدير بالذكر أن القيق محتجز بموجب ما يعرف “بالاحتجاز الإداري” وهي ممارسة ترجع أصولها إلى الانتداب البريطاني في فلسطين وتسمح باحتجاز المعتقل لما يصل إلى 60 يوما دون أن توجه له أي اتهامات أو يطلع على الأدلة المقدمة ضده ويمكن تجديد الاحتجاز بأمر من المحكمة.

ويبدو أن الاتفاق مع القيق مماثل لحالات سابقة وافقت فيها إسرائيل على الإفراج عن مضربين عن الطعام تحتجزهم دون توجيه اتهامات لهم.

وفي الأسبوع الماضي عبرت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان عن قلقها على القيق الذي يرفض تناول أي طعام أو تلقي العلاج الطبي وشجبت الاحتجاز الإداري .

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة