الحريري يناشد السعودية عدم التخلي عن لبنان

سعدي الحريري ـ زعيم تيار المستقبل

ناشد زعيم تيار المستقبل اللبناني، سعد الحريري، العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الاثنين، بـ”عدم التخلي عن لبنان والاستمرار في دعمه واحتضانه”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده الحريري، في منزله، بالعاصمة بيروت، وذلك بعد أيام على قرار السعودية، إيقاف مساعداتها المقررة لتسليح الجيش وقوى الأمن في لبنان.

وقال الحريري إن “خروج البعض (في إشارة لحزب الله وحلفائه) عن حدود الأخلاق والمصلحة الوطنية في مخاطبة الدول الشقيقة، جريمة كبيرة بحق الدولة واللبنانيين”، مضيفا أن “خروج الدبلوماسية عن الإجماع العربي خطيئة يدفع ثمنها اللبنانيون”.

وتابع: “أية إهانة توجه إلى السعودية أو الدول العربية سنردها إلى أصحابها”، معتبراً أن “الوفاء للمملكة يعني الوفاء للبنان”.

وأضاف الحريري: “لن نسمح بسقوط لبنان في الهاوية الإيرانية، ولن يتمكن أحد من إلغاء عروبة لبنان”.

وختم زعيم تيار المستقبل، مؤتمره بدعوة كل اللبنانيين مقيمين ومغتربين، إلى التوقيع على وثيقة التضامن مع الدول العربية، حيث بدأ هو بالتوقيع أولاً، تلاه عدد من الوزراء والنواب الحاضرين على التوقيع.

والجمعة الماضية، أعلنت الرياض إيقاف مساعداتها المقررة لتسليح الجيش اللبناني عن طريق فرنسا وقدرها 3 مليارات دولار أمريكي، إلى جانب إيقاف ما تبقى من مساعدة المملكة المقررة بمليار دولار أمريكي المخصصة لقوى الأمن الداخلي اللبناني.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول لم تسمه في الخارجية، قوله إن هذا القرار، جاء بعد أن قامت الرياض “بمراجعة شاملة” لعلاقاتها مع لبنان بما يتناسب مع مواقف الأخيرة، التي وصفها المصدر بأنها ” مؤسفة وغير مبررة” و “لا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين”، كما أنه جاء على خلفية “المواقف السياسية والإعلامية التي يقودها حزب الله في لبنان ضد المملكة، وما يمارسه من إرهاب بحق الأمة العربية والإسلامية”.

و أكد رئيس الحكومة اللبنانية، تمام سلام، أن بلاده “لن تنسى أن السعودية وباقي دول الخليج، احتضنت ولا تزال، مئات الآلاف من اللبنانيين من كل الطوائف والمذاهب”، مشدداً على ضرورة “تصويب العلاقة بين لبنان وأشقائه وإزالة أية شوائب”.

وكان وزير العدل اللبناني أشرف ريفي، قد قدم استقالته من الحكومة، مطالبًا إياها بـ “تقديم اعتذار للمملكة العربية السعودية وقيادتها وشعبها، قبل أن تتحول إلى أداة كاملة بيد حزب الله”. 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة