فيديو.. فيلم تونسي يثير الجدل بسبب مشاهد جنسية

أصبح الفيلم التونسي (نحبك هادي) الذي تدور قصته حول مثلث حب يتضمن مشاهد جنسية غير معهودة في فيلم باللغة العربية أول فيلم تونسي يعرض في مسابقة رسمية دولية خلال عقدين عندما عُرض الجمعة الماضية في مهرجان برلين السينمائي.

وتدور أحداث الفيلم بعد إطاحة التونسيين بزين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني 2011. ويحكي الفيلم قصة هادي الذي يلعب دوره الممثل مجد مستورة الذي يعمل في وظيفة بائع سيارات.

ويُرسل هادي للعمل في منطقة جديدة في منتجع المهدية الساحلي قبل أيام من زفافه بعد خطوبة أشرفت عليها أمه المستبدة التي تلعب دورها صباح بوزويتة.

ويعيش هادي في ظروف صعبة بسبب تباطؤ العمل في المنتجع ثم يدخل في علاقة مع ريم وهي مرشدة سياحية وراقصة تلعب دورها ريم بن مسعود.

ويتسم الفيلم بمشاهده الجنسية غير المألوفة في أفلام ناطقة باللغة العربية.

وقالت الممثلة التونسية ريم بن مسعود في مؤتمر صحفي “شخصية ريم اللي هي قريبة برشة (جدا) للبنية التونسية. المرأة التونسية مختلفة جدا عن العالم العربي.. على خاطرها متحررة.”

ويشير الفيلم بشكل عابر إلى أحداث عام 2011 وتداعياتها. ويقول عطية إنه تعمد ذلك لأنه كان يريد أن يصور بشكل أفضل كيف تغيرت الحياة اليومية أو لم تتغير في الأعوام التي أعقبت الانتفاضة.

وتستمر الدورة 66 لمهرجان برلين السينمائي الذي بدأ يوم 11 فبراير شباط حتى يوم 21 فبراير شباط ويتوقع مشاركة كثير من نجوم السينما فيه. وترأس لجنة التحكيم في دورة المهرجان هذه الممثلة ميريل ستريب الحاصلة على جائزة الأوسكار.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة