شاهد.. الأسير القيق يصاب بنوبات حادة ويطلب رؤية ابنه

تعرض الصحفي محمد القيق، الأسير في سجون الاحتلال، المضرب عن الطعام منذ 83 يومًا إلى نوبات حادة وتشجنات مساء الاثنين.

وأكدت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين، حنان الخطيب، التي تواجدت في مستشفى العفولة حيث يرقد الأسير القيق، أن “تطورات خطيرة وغير مسبوقة حدثت على حالة محمد، حيث هناك نوبات حادة وكبيرة بصدره وتشنجات”..

وأضافت الخطيب في بيانٍ “محمد يصرخ بصوت عالٍ جدًّا وينادي “سمعوني صوت ابني مشان الله”، وطوال فترة إضرابه لم أره بهذه الحالة، والوضع مؤلم ومحزن وفي غاية الخطورة”.

وأشارت إلى توجه طاقم طبي إلى غرفة محمد، وبدا على الأطباء معالم الخوف والإرباك، ولكنه رفض أن يتم مساسه، وأخبرهم أنه لا يريد أن يتلقى العلاج.

وناشدت الخطيب من داخل مستشفى العفولة بالإسراع في التدخل وزيادة الضغط على حكومة الاحتلال لإنقاذ حياة محمد، لأن وضعه لم يعد يحتمل، ولأن الساعات القادمة قد تحمل خبر استشهاده.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا مصورا للقيق وهو يصاب بنوبات ويصرخ من الألم الشديد، فيما بدا واضحًا تدهور حالته الصحية.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت في وقتٍ سابق الاثنين الطلب المقدم باسم القيق، لنقله إلى مستشفى في رام الله بالضفة المحتلة، في ظل التدهور الخطير على حالته الصحية، فيما قررت عقد جلسة جديدة الثلاثاء للنظر في الالتماس.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة