تركيا تتهم روسيا بارتكاب جريمة حرب في سوريا

اتهمت تركيا روسيا بارتكاب “جريمة حرب واضحة” بعد إصابة مدرستين ومستشفى ومركز طبي تديره منظمة أطباء بلا حدود قرب الحدود التركية السورية بصواريخ ما أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص.

وقالت وزارة الخارجية التركية في ساعة متأخرة الاثنين إن تركيا حذرت من عواقب أكبر وأخطر إذا لم توقف روسيا على الفور مثل هذه الهجمات.

من جانبها قالت منظمة الأمم المتحدة إن 50 شخصا  على الأقل من بينهم أطفال لقوا حتفهم جراء غارات جوية استهدفت خمسة مستشفيات ومدرستين في سورية.

وأشار متحدث باسم الأمم المتحدة (الاثنين) في نيويورك إلى أن  الغارات التي وقعت في مدينتي حلب و ادلب  أسقطت أيضا أعدادا  كبيرة من  المصابين.

من جانبها دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل  لإقامة منطقة حظر للطيران في سورية، وقالت ميركل في تصريح لصحيفة “شتوتجارتر تسايتونج”  إنه “سيكون من المجدي إذا تم التوصل لمثل هذا الاتفاق بين  التحالف المعادي للأسد وداعميه” مشيرة بذلك للرئيس السوري بشار الأسد ومؤكدة دعمها للاقتراح الذي تقدمت بها تركيا بهذا الشأن.

ورأت ميركل “ضرورة تجربة كل ما هو دبلوماسي لإنهاء الحرب..” مضيفة: “غير أنه من غير المتوقع أن تنتهي الحرب بين عشية وضحاها”.

وتشن القوات السورية عملية عسكرية شمال سوريا تحت غطاء الغارات الجوية الروسية خلال الأسبوع الماضي. وقد تركز الهجوم البري على محافظة حلب شمالي سوريا بينما ضربت الغارة الجوية الاثنين المستشفى في محافظة إدلب القريبة.

ونشرت وكالة أسوشيتد برس تسجيلا مصورا لسيارة إسعاف تنقل مصابين إلى إقليم كيليس التركي بعد أن قصفت الغارات الروسية مدرستين ومستشفى.

ويظهر في التسجيل المصور امرأة مسنة وهي كرسي متحرك وتقول بالعربية :” ضربوا مدرسة. ضربوا مدرسة.”


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة