الداخلية المصرية تنفي تورطها في مقتل الطالب الإيطالي

الطالب الإيطالي جوليو ريجيني – أسوشيتدبرس

قالت وزارة الداخلية المصرية، صباح اليوم الإثنين، إنها ليست متورطة في مقتل الشاب الإيطالي، جوليو ريجيني(28 عاماً)، أو أنها قبضت عليه قبلها، ولم تصل لمعلومات مؤكدة حول أسباب وفاته بعد.

ووفق بيان سابق للسفارة الإيطالية في القاهرة، فإن الشاب جوليو ريجيني (28 عاماً، طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج)، كان متواجداً في القاهرة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي، لتحضير أطروحة دكتوراة حول الاقتصاد المصري، واختفى مساء 25 من يناير/ كانون ثان الماضي في حي الدقي، بمدينة الجيزة الواقعة جنوبي القاهرة، حيث كان لديه موعد مع أحد المصريين، قبل العثور على جثته الأسبوع قبل الماضي في أحد الطرق غربي العاصمة المصرية.

وبحسب بيان الداخلية المصرية، اليوم، “نفى  مسئول مركز الإعلام الأمني صحة ما تداولته بعض وسائل الإعلام والصحف الغربية حول إلقاء القبض على الشاب الإيطالي جوليو ريجيني قبل وفاته من قبل عناصر أمنية مصرية”.

 وأكدت الداخلية، أن بعض الصحف الغربية قد نشرت معلومات غير صحيحة نهائيا تتصل بظروف اختفاء الشاب الإيطالي قبل وفاته، وأن فريق البحث الموسع المكلف بكشف ظروف وملابسات الواقعة يواصل جهوده على مدار الساعة، في إطار كامل من التعاون مع الجانب الإيطالي في هذا الشأن”، مشيرة أنه “سوف يتم الإعلان عن نتائج جهود البحث في هذه القضية حال التوصل إلى معلومات مؤكدة.

جنازة الطالب الإيطالي الذي قتل في القاهرة – رويترز

وهذا ثاني تأكيد أمني، خلال أسبوع تستبعد فيه الداخلية رسميًا تورطها في الحادث، حيث قال وزير الداخلية، مجدي عبدالغفار، الاثنين الماضي ، إن الأمن المصري ليس متورطًا في قتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر على جثته قبل أيام غربي القاهرة وعليها آثار ضرب وتعذيب.

وكان مصدر في الطب الشرعي بمصر قد كشف لـ” رويترز” أن تشريح جثة ريجيني أظهر وجود كسور وإصابات مختلفة، إضافة إلى علامات صعق بالكهرباء في مكان حساس، وأضاف المصدر أن جثة الشاب الإيطالي حملت علامات على جروح قطعية بآلة حادة، مشيرا إلى أنه تعرض على الأرجح إلى اعتداء بعصى ولكم وركل، وأنه تم تسجيل إصابات داخلية في مختلف أنحاء جسم ريجيني ونزيف في المخ.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية قد نقلت عن مسؤولين أمنيين مصريين أن الشرطة احتجزت ريجيني قبل العثور عليه مقتولا، وكان الطالب اختفي في 25 يناير/كانون الثاني الماضي في ذكرى الثورة المصرية.

ونقلت الصحيفة عن أحد أصدقاء القتيل قوله إن كاميرات مراقبة لمحال تجاري أظهرت اقتياد ريجيني من قبل رجلين يبدو أنهما من رجال الأمن المصري.

وقالت وكالة أسكا نيوز الإيطالية للأنباء أن الرئيس الأميركي باراك أوباما تحدث مع الرئيس الإيطالي في لقائهما بالبيت الأبيض مؤخرا حول قضية مقتل الطالب ريجيني، وبحسب مصادر إيطالية، فإن واشنطن أعربت عن استعدادها للتعاون في كشف حقيقة مقتل ريجيني


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة