أموال الصين تستقطب لاعبي أمريكا الجنوبية

ملايين الصين تغري لاعبي أميركا الجنوبية

قد تفتقد إلى مكانة وهيبة وتاريخ برشلونة الإسباني أو تشيلسي الانكليزي، لكن الأندية الصينية تغري بأموالها لاعبين موهوبين، ضمن مسعاها لجعل الصين قوة كروية عظمى.

ففي الوقت الذي ينعم فيه الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار بأمجاد وأموال برشلونة، فهناك “فيلق” لاتيني أقل شهرة يلبي النداء القادم من الشرق حيث تعقد الصفقات الخيالية التي تبعد هؤلاء اللاعبين عن شبح الفقر

لاعب الوسط الكولومبي “ماوريسيو مولينا” الذي لعب في كوريا الجنوبية لمدة ستة أعوام، أفاد بقوله: “كلاعبين محترفين، يجب أن نراها كفرصة عمل. مسيرتنا قصيرة ويجب أن نفكر بالاستقرار الاقتصادي لعائلاتنا”.

ويرى نائب رئيس نادي كورنثيانز البرازيلي سابقا لويس باولو روزنبرغ، بأن لاعبين من هذا النوع هم “فاعلون اقتصاديون بشكل بحت “، وطالما يحصلون على هذه الملايين، فالأمر سيان بالنسبة لهم إذا كانت الصين تملك كرة قدم جيدة أو سيئة”.

وتدفع الأندية الصينية بشكل خاص أموالا طائلة للحصول على هؤلاء النجوم في صفقات تضاهي من الناحية المادية تلك التي تحصل في البطولات الأوروبية الكبرى التي بدأت تخسر أيضا بعض نجومها اللاتينيين لمصلحة الدوري الصيني مثل البرازيلي راميريش الذي انتقل من تشيلسي إلى جيانغسو سونينغ مقابل 31 مليون دولار ثم لحق به مواطنه اليكس تيكسيرا بعدما تفوق الفريق الصيني في معركته مع ليفربول الإنكليزي من أجل الحصول على خدمات هذا اللاعب من شاختار دانييتسك الأوكراني مقابل 56 مليون دولار.

وفي أوائل يناير الماضي انتقل الكولومبي جاكسون مارتينيز من أتلتيكو مدريد الإسباني إلى غوانغجو ايفرغراند مقابل حوالي 46 مليون دولار.

كما انتقل الدولي العاجي جيرفينيو من روما الإيطالي إلى هيبي تشاينا فورتشون مقابل 18 مليون يورو، في حين تعاقد شانغهاي شينهوا مع الدولي الكولومبي فريدي غوارين مقابل 13 مليون يورو قادما من إنتر الايطالي.

وتطغى النكهة البرازيلية على الدوري الصيني الذي يضم 26 لاعبا من بلاد “السامبا” التي تزود دوري الدرجة الثانية الصيني بـ12 لاعبا أخر بحسب موقع “ترانسفرماركت” المتخصص في تسجيل الانتقالات.

جدير بالذكر أن الرئيس الصيني الحالي “شي جينبينغ” الذي يعتبر من أشد أنصار اللعبة، وضع استضافة المونديال والفوز به هدفا له، وهو يريد “تحويل الصين إلى قوة رياضية عظمى كجزء من الحلم الصيني”.

ومن أبرز النقاط في مشروع الرئيس الصيني إنشاء 50 ألف مدرسة كروية خلال السنوات العشر القادمة، وإجبار بعض التلامذة على ممارسة كرة القدم.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة