“24 أسبوعا” ينافس بقوة في برلين السينمائي

شهد مهرجان برلين السينمائي العرض الأول لفيلم ألماني تدور أحداثه حول امرأة حامل تواجه قرارا مصيريا حول إمكانية الخضوع لعملية إجهاض بعدما اكتشفت أن  جنينها مصاب بمتلازمة داون (البلاهة المنغولية).

وجاء اختيار فيلم “24 أسبوعا” أو ” توينتى فور ويكس” للمخرجة آن زورا بيراتشيد ضمن 18 فيلما ينافس على أرفع الجوائز في  مهرجان برلين السينمائي في نسخته السادسة والستين، بما في ذلك جائزة  الدب الذهبي لأفضل فيلم.

وتدور أحداث فيلم بيراتشيد حول قصة امرأة حامل في الشهر السادس تعلم أن  جنينها سيولد مصابا بمتلازمة داون وقصور خطير في القلب. وتضطر المرأة التي تقوم بدورها الممثلة يوليا ينتش المولودة في برلين إلى مواجهة قرارات حاسمة  بما في ذلك الإجهاض في مرحلة متأخرة من الحمل.

وقالت ينتش البالغة من العمر 37 عاما “هذا من أكثر المواقف الصعبة التي يمكن أن تجد نفسك فيها أو تواجهك الحياة به”. وأوضحت ينتش أن ما ساعدها على القيام بذلك الدور هو أنها أم.

وتتضمن المنافسة الرئيسية لمهرجان برلين السينمائي هذا العام أفلاما من  الصين وفرنسا وإيران والولايات المتحدة وتونس وبريطانيا وإيطاليا والفلبين. ومن المقرر أن يتم توزيع جوائز المهرجان يوم السبت المقبل.