مقتل 25 مدنيا برصاص الجيش بسيناء في 6 أسابيع

مسلحون يستهدفون دورية للشرطة بسيناء/ أرشيفية

ذكر المرصد السيناوي لحقوق الإنسان أن الجيش المصري قتل عشرين مدنيا جلهم من النساء والأطفال شهر يناير كانون الثاني الماضي.

وقال المرصد في بيان له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” :” استقبل أهالِ سيناء أول شهر بالعام الجديد 2016، بمحصلة 20 قتيلا جلهم من النساء والأطفال”.

وأضاف المرصد أن فريق التوثيق لديه استطاع رصد أعداد وأسماء القتلى وتأكد له أن الجيش المصري قتل 20 مدنيًا إما بالقصف الجوي والمدفعي أو بإطلاق الرصاص بشكل مباشر علي المدنيين من الكمائن والارتكازات الأمنية مشيرا إلى أن من بين الضحايا 10 أطفال و 3 سيدات.

وتابع المرصد أن معظم الضحايا من مناطق رفح والشيخ زويد والعريش بمحافظة شمال سيناء.

كما وثق المرصد كذلك قيام مسلحين بإعدام ثلاثة مواطنين مدنيين بدعوى تعاونهم مع قوات الجيش.

وطالب المرصد، السلطات المصرية باحترام الحقوق المدنية لأهالي سيناء.

وذكر بيان المرصد:” تنتهك السلطات المصرية متمثلة في ذراعها العسكري “القوات المسلحة”، نص المادة 1/6 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والتي تنص على ” الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان. وعلى القانون أن يحمى هذا الحق. ولا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفا”.

وطالب المرصد السلطات المصرية توفير سُبل الأمن لأهالِ سيناء من المدنيين الأبرياء.

وقالت مصادر للجزيرة مباشر إن الجيش قتل أربعة مدنيين منذ مطلع الشهر الجاري وحتى اليوم الأحد بسيناء.

وأضافت المصادر أن عشرات الجرحى أصيبوا أيضا في عمليات الجيش منذ مطلع يناير الماضي وحتى الآن.

ويشن الجيش المصري عميات ضد من يصفهم بالجماعات التكفيرية في سيناء التي تعد مسرحا لعمليات متبادلة بين الجيش بعد الانقلاب العسكري في مصر.

المصدر : الجزيرة مباشر