غدا أول رئيس وزراء إسرائيلي يدخل السجن

إيهود أولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق -أرشيف

من المقرر أن يدخل “إيهود أولمرت” رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق السجن غدا (الاثنين) ليصبح بذلك أول رئيس حكومة إسرائيلي ينفذ هذه العقوبة بعد الحكم عليه بالسجن 19 شهرا مع النفاذ بتهمة الفساد وعرقلة عمل القضاء.

وسيحضر أولمرت (70 عاما) الذي ترأس الحكومة من 2006 إلى 2009 وكان لفترة طويلة احد الاقوياء في الحياة السياسية الإسرائيلية، الى سجن معسياهو في الرملة وسط إسرائيل.

وسجن معسياهو، الذي يحمل اسم حارس المعبد اليهودي بحسب التقليد العبري يضم قسما مخصصا للشخصيات السياسية .

وقد أمضى فيه “آرييه درعي” وزير الداخلية الحالي عقوبة 22 شهرا بعد أن أدين في العام 2000 بتهمة الفساد عندما كان يتولى هذه الحقيبة الوزارية من 1988 الى 1993.

كذلك أمضى وزير الصحة السابق “شلومو بن عزري” وينتمي هو أيضا إلى حزب شاس ستة أشهر في معسياهو بعد أن حكم عليه بتهمة الفساد وعرقلة سير العدالة.

وسينضم “أولمرت” إلى الرئيس الأسبق “موشيه كاتساف” الذي يمضي في هذه المؤسسة عقوبة السجن سبع سنوات بتهمة الاغتصاب.

ويمضي “أولمرت” 18 شهرا وراء القضبان لرشاوى تقاضاها في إطار المشروع العقاري الضخم “هوليلاند” في القدس عندما كان رئيسا لبلدية المدينة المقدسة بين 1993 و2003. وأضيفت إلى هذه العقوبة الأسبوع الماضي السجن لشهر واحد بتهمة عرقلة عمل القضاء.

وهذا الحكم الأخير تقرر لمعاقبته على محاولاته إقناع سكرتيرته السابقة وأمينة أسراره “شولا زاكن” بعدم الإدلاء بشهادتها ضده.

وسجلت الأخيرة سرا ما عرضه عليها من مال مقابل صمتها في قضية هوليلاند وفي ملف فساد ثان.

وكان قد حكم على “أولمرت” في العام 2015 بالسجن ثمانية أشهر مع النفاذ لتلقيه وإخفائه عشرات آلاف الدولارات من رجل الأعمال الأمريكي “موريس تالانسكي” حينما  كان وزيرا للتجارة والصناعة (اعتبارا من 2003).

وهذه القضية استؤنفت وستنظر فيها المحكمة العليا التي لم تحدد بعد تاريخ صدور قرارها.

وأفادت سلطات السجون الإسرائيلية أن أولمرت العضو السابق في حزب ليكود اليميني الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، سيسجن في الجناح رقم 10 من السجن، وهو جناح خاص من 18 مكانا “مخصصا لاستقبال سجناء لا يمكن وضعهم بين باقي السجناء لأسباب مختلفة”.

وفي هذا الجناح ست زنزانات في كل منها ثلاثة أسرة ودش ومرحاض اضافة الى خزانة وطاولة وكراس وجهاز تلفزيون.

كما وضعت أجهزة هاتف في الممرات فيما يضم الجناح أيضا قاعة للجلوس وفناء للنزهة وقاعات صف وكنيس ومكتبة وغرفة للطعام.

ويحظى جميع رؤساء الوزراء خلال السبع سنوات التي تلي نهاية ولايتهم، بحماية جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي الشين بيت.

وقالت سلطات السجون “عندما سيدخل “أولمرت” السجن، فإن مسؤولية حمايته ستنتقل من الشين بيت إلى أجهزة السجن”.