الفلانتين .. 5 روايات للتسمية وطرق عديدة للاحتفال

رغم أن الحب ليس له يوم محدد للاحتفال به، إلا أن العالم تعارف على تاريخ الرابع عشر من فبراير/ شباط من كل عام ليكون عيداً للحب، ففي هذا اليوم يعبر المحبون عن حبهم لبعضهم البعض عن طريق إرسال بطاقات عيد الحب أو إهداء الزهور أو الحلوى لأحبائهم، فما هي حقيقة عيد الحب وطرق الاحتفال به في العالم. 

أقدم الروايات كانت في العصر الروماني، عندما احتفل الرومانيون بـ”عيد التخصيب” خلال الفترة بين 13 إلى 15 فبراير/شباط من كل عام، وهو ما يعتبره المؤرخون أساسا لعيد الحب مع اختلاف طريقة الاحتفال به. 

أما الرواية التالية فكانت في القرن الثاني الميلادي، عندما نقل مؤرخون أنه كان هناك قديس يسمى “فالنتاين” بمدينة “تورني” بروما الإيطالية، قبل أن يعدم بأمر من الإمبراطور الروماني “أوريليان” الذي أمر بسجنه وتعذيبه قبل قطع رأسه ودفنه في منطقة “فيافلامينا”، واختير اسمه للاحتفال لكونه قُتل لأنه تمسك بحبه لديانته، ولمزيد من إضفاء الحبكة على هذه الرواية قيل إنه مات يوم 14 فبراير/شباط. 

رواية أخرى من روما أيضا، تقول إنه في القرن الثالث الميلادي، كان هناك قديس اسمه “فالنتاين” أيضا، وأصر الإمبراطور “كلاديوس” على سجنه بسبب إخلاصه لديانته، لكنه تمكن من استقطاب سجانه بعد أن رد لابنته بصرها، فأمر الإمبراطور بإعدامه، وتقول الرواية إن “فالنتاين” وقع في غرام ابنة سجانه لدرجة كبيرة، وعقب وفاته اختير اسمه رمزا للحب. 

رواية أخرى عن قصة عيد الحب، يقال إن الإمبراطور “كلاديوس” منع الزواج في هذا التوقيت حتى يتفرغ الرجال للجيش وتزداد قوتهم، ولذلك سجن القديس “فالنتاين” بعد أن تثبت من مخالفته لأمر الإمبراطور بتزويج المحبين سرا. 

أما الرواية الخامسة، فتشير إلى أنه في القرن الخامس الميلادي، أعلن البابا “غلاسيوس” يوم 14 فبراير/شباط ليكون عيدا مسيحيا للقديس “فالنتاين”، على غرار “عيد التخصيب” في عهد الرومان. 

وكما تنوعت روايات حقيقة عيد الحب، اختلفت طريقة الاحتفال به في الكثير من بلدان العالم، وكما أن هناك دولا تحرم الاحتفال به، بل قد يودي ذلك بصاحبه إلى السجن. 

ففي السعودية صدر عام ألفين فتوى بعدم جواز الاحتفال بعيد الحب، مشيرة إلى أنه “عيد بدعيّ لا أساس له في الشريعة”، وهو ما تلاه منع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المحال التجارية من إبراز أي مظهر من مظاهر الاحتفاء بعيد الحب. 

هذه الفتوى عارضها عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في القاهرة عبد العظيم المطعني، الذي رد بأن تخصيص أيام بعينها للاحتفال بها من أجل توثيق العلاقات الاجتماعية بين الناس، مثل عيد الحب، يجوز شريطة أن لا نقوم فيها بما يؤدي إلى ارتكاب الإثم، وفي حدود ما أحل شرع الله.

 

متجر لبيع هدايا عيد الحب في مصر

 

وهناك اختلافات حول طبيعة الاحتفال بعيد الحب، ففي مصر يحتفل المحبون عن طريق شراء الهدايا والورود ذات اللون الأحمر، بينما يكون الاحتفال في كوريا الجنوبية بإعطاء النساء الشوكولاتة للرجال. 

وفي الغرب تكون الاحتفالات بالذهاب إلى المطاعم والملاهي، وحضور الحفلات، بينما يغلب اللون الأحمر على كل الهدايا والمحال، في إشارة إلى القلب وتعبير عن الحب الشديد. 

أما في اليابان، فقد ابتكرت واحدة من أكبر شركات الحلوى اليابانية في عام 1960 تقليدًا حديثًا يقضي بأنه يمكن للنساء فقط أن يقمن بإهداء الشيكولاتة للرجال في هذه المناسبة. 

وفي المغرب على الرغم من الأفكار الرافضة للاحتفال بعيد الحب، إلا أنّ هذه المناسبة أخذت مكانتها في المجتمع، خصوصًا أنها تعتبر مناسبة لحصد الأموال من التجارة، بحيث يقوم التجار باستغلالها، لبيع الورود والهدايا العاطفية، وكذلك تدخل ضمن التنشيط السياحي، لذا فإن تحالف المال والحب أَصبح قادرًا على جعلها مناسبة سنوية إيجابية.  

وفي الهند، يحاول الهندوس بشكل صريح أن يثنوا الشعب الهندي عن الاحتفال بهذه المناسبة، فمنذ عام 2001، تكررت الصدامات العنيفة بين أصحاب المتاجر التي تبيع الأشياء المرتبطة بهذه المناسبة وأعضاء الحزب السياسي اليميني المتطرف شيف سينا الذين يعارضون بعنف التغيير والأفكار الجديدة، ويعارض المنتمون لهذا الحزب الاحتفال بعيد الحب لأنه “نوع من أنواع التلوث الثقافي الذي أصابهم به الغرب”. 

وفي ماليزيا، تحتفل النساء بتدوين أرقام هواتفهن على البرتقال قبل أن ترمينه في أقرب نهر مع أمنيات بأن تصل البرتقالة لرجال أحلامهن، وفي المقابل يعتبر باعة الفاكهة هذا اليوم عيدا أيضا، فيجمعون البرتقال لبيعه في السوق.