الدول الغربية تطالب بالإسراع في تشكيل حكومة وحدة في ليبيا

جانب من مؤتمر ميونخ حول  مستقبل ليبيا

مارست الدول الغربية السبت ضغوطا على الأطراف الليبيين ليسارعوا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية ، جاء ذلك خلال إجتماع في ميونيخ بجنوب المانيا حول مستقبل ليبيا شارك فيه خصوصا نظراؤه الاميركي والالماني والايطالي .
    
وصرح وزير الخارجية الفرنسي الجديد جان مارك أنه “لم يعد ثمة وقت نضيعه لتتسلم حكومة الوحدة الوطنية مهماتها ويكون مقرها طرابلس في ظروف أمنية مؤاتية”.

من جهته، قال الوزير الألماني فرانك فالتر في بيان إن “ما يحصل على بعد بضع مئات من الكيلومترات من إيطاليا لا يمكن أن نقبل به في ألمانيا وفي أوروبا ، ولا يمكن أن نقبل بالتأكيد بوجود الميليشيات الارهابية لتنظيم الدولة الاسلامية قريبا من أوروبا” على حد وصفه .
    
وخلال الإجتماع، حض وزراء الخارجية الأميركي والفرنسي والألماني والإيطالي والمصري ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي وموفد الأمم المتحدة الى ليبيا مارتن كوبلر رئيس برلمان طبرق بشرق ليبيا على الموافقة على حكومة الوحدة الوطنية.
       
وحذر الوزير الفرنسي أن من “سيرفضون” هذه العملية السياسية سيفرض عليهم المجتمع الدولي “عقوبات”.
     
ويفترض أن يقدم المجلس الرئاسي المدعوم من الأمم المتحدة إلى البرلمان تشكيلة جديدة بحلول الأحد، لكن الأمر يصطدم بعقبة أساسية تتمثل في الخلاف حول الشخصية التي ستتولى وزارة الدفاع.

ويبدي الغربيون قلقهم من اتساع نفوذ المسلحين على بعد 300 كلم فقط من أوروبا، ويؤكدون استعدادهم للمساهمة في إعادة الأمن إلى ليبيا شرط أن تطلب حكومة وحدة وطنية هذا الامر.