إخوان مصر: “إخوان الأردن” أدرى بما يصلح بلادهم

حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان

ردا على قرار جماعة الإخوان المسلمين في الأردن الخاص بتعديل اللائحة الداخلية للجماعة بما يسمح لها بفك الارتباط مع الجماعة الأم  في مصر، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر مسؤول من جماعة الإخوان  في مصر إنه من حق “إخوان الأردن ” أن تغير لائحتها الداخلية.

وقال المسؤول الذي تحفظ على ذكر اسمه  “إن تعديل إخوان الأردن ،لائحتهم الداخلية “إجراء طبيعي يتماشى مع ظروف الواقع الذي تحياه الجماعة”.

وأشار المصدر إلى أن أعضاء جماعة الإخوان في الأردن  أدرى بما يصلح أحوال بلادهم، معتبرا أن التعديل لا يمثل أي انفصال عن فكرة الإخوان ولا يعد  خروجا  عنها.

وتابع المصدر أن “التعديل الذي اتخذ إجراء داخلي طبيعي، وإن لم يصل للجماعة (في مصر) إلا عبر وسائل الإعلام، فنحن نرحب بكل قرار من شأنه أن يحرك الأمور للأفضل، ويساعد على تماسك وتجديد واقع الجماعة، والحفاظ على البلاد والعباد”. 

وأكد المصدر أن “من يمثل الجماعة في الأردن هو همام سعيد (المراقب العام، وهم أصحاب القرار” في إشارة إلى الأزمة التي يحياها “إخوان الأردن” مع انفصال مجموعة وتأسيس تنظيم مماثل.

وقال  “الإخوان تنتهز الفرصة لتؤكد أن تواجدها الكبير في العالم قائم على التنسيق، ولقاءات دورية بين مسؤولي الأقطار، وترابط فكري كبير وواسع، وليس قائما على التدخل في شؤون البلاد، ولا ارتباط تنظيمي موحد”.

وتابع “لا يجدر بالحكومات والدول أن تستمر في سياسة الإقصاء، والتحريض، والمحو، لأنها لن تقضي على الجماعة، التي هي جزء من النسيج الوطني لأي بلد تتواجد فيه، ولها تاريخها وجذورها الممتدة”.

وكان “مراد العضايلة” عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين (أعلي هيئة شورية) في الأردن، قد كشف، اليوم (الأحد) للأناضول عن تعديل مادة في نظام الجماعة الداخلي، تفك بموجبه ارتباطها بـ”إخوان مصر”.

وقال العضايلة، إن المجلس عدّل نص المادة الأولى في النظام، التي تقول في تعريفها إن “جماعة الإخوان المسلمين في الأردن (تأسست في العام 1945) فرع من الجماعة، التي أسسها “حسن البنا” في القاهرة (في العام 1928)، ليصبح تعريفها (جماعة الإخوان المسلمين في الأردن) فقط”.

وشهدت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، انشقاق بعض منتسبيها أثناء فترة “الربيع العربي” ما تمخض عنه تشكيل جمعية باسم “جمعية الإخوان المسلمين” أسسها مراقب عام الجماعة الأسبق عبد المجيد ذنيبات، الأمر الذي اعتبرته الجماعة انقلابًا على شرعيتها، خاصة بعدما منحت الحكومة الأردنية، ممثلة في وزارة التنمية الاجتماعية، الجمعية الجديدة ترخيصًا في مارس/آذار 2015.