أنقرة تقصف أهدافا كردية بسوريا والأكراد يتوعدون

أنقرة تقصف أهدافا كردية بسوريا والأكراد يتوعدون

أعلنت تركيا قصفها لمواقع تحت سيطرة مقاتلين مدعومين من الأكراد في ريف أعزاز وريف حلب الشمالي لليوم الثاني، بينما توعد زعيم كردي بالرد.

وكانت تركيا قد طالبت السبت مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية بالانسحاب من المناطق التي انتزعت السيطرة عليها في شمال حلب في الأيام الأخيرة من مقاتلين آخرين في سوريا وبينها قاعدة منغ الجوية. واستهدف القصف هذه المناطق.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن القصف جرى تماشيا مع “قواعد الاشتباك ضد قوات تمثل تهديدا في أعزاز والمنطقة المحيطة”.

وطالب بإخلاء قاعدة منغ وقال إنه تحدث مع جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي لبحث هذا الأمر وأكد على أن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي هو امتداد لحزب العمال الكردستاني ويمثل تهديدا مباشرا لتركيا.

من جهته قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي إن بلاده دعت تركيا لوقف القصف في شمال حلب، كما دعت الأكراد السوريين وقوات أخرى تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي إلى “عدم استغلال الفوضى السائدة للسيطرة على مزيد من الأراضي”.

وأضاف كيربي أن واشنطن قلقة بشأن الوضع في شمال حلب، وتعمل على وقف التصعيد من كل الأطراف.

كما رفض صالح مسلم زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا المطالب التركية بالانسحاب من مطار منغ.

وحذر مسلم من أن ” السوريين سيردون على أي تدخل تركي في بلادهم”، على حد وصفه.

وتشعر تركيا بالقلق جراء توسع الهيمنة الكردية في شمال سوريا منذ بدأت الحرب عام 2011. وتسيطر وحدات حماية الشعب تقريبا على كل الحدود الشمالية السورية مع تركيا.

ويقاتل الجيش السوري المدعوم بضربات جوية روسية مقاتلين سوريين في نفس المنطقة في محاولة لإغلاق الحدود مع تركيا واستعادة مناطق في مدينة حلب يسيطر عليها المقاتلون.