شاهد: “مملكة الشعب الصغير” في بلاد الصين!

يُحكى أن هناك قرية في بلاد الصين تسمى بـ”مملكة الشعب الصغير” كل من يسكنونها ذات قامة قصيرة وأصبحت تلك القرية إمبراطورية للأقزام تجتذب أكبر عدد من السياح.

هذه ليست مجرد حكاية إنها حقيقة موجودة فقط في الصين، فإذا كنت من هواة السياحة فاقصد تلك القرية القريبة من مدينة كونمينغ لترى تلك الإمبراطورية الرائعة التي تسكن جبال جنوب الصين!

هذا المنتجع يدعى مملكة الأقزام أيضاً، فجميع سكانه من الأقزام لا يزيد طول أحدهم عن أربعة أقدام أي حوالي ثلاث بوصات أو 120 سنتمتر، ولأنهم يعرفون جيداً نظرة المجتمع وسخريته من قصار القامة باعتبارهم أشخاص ذوي إعاقة فقد قرر أحدهم صنع مملكة الأقزام أملاً في حياة أفضل.

مملكة الأقزام منفصلة عن العالم فلديها مركز شرطة خاص وإطفاء ومظاهر حياة خاصة بها حتى تحولت إلى مدينة سياحية.. اكتُشفت إمبراطورية الأقزام في عام 2009، وأنشأها رجل أعمال صيني يدعى تشن مينغين كمدينة سياحية ووظف فيها أكثر من مائة قزم لأداء عرضين يومياً أمام السياح.

ويبدو أي زائر لهذا المكان أنه عملاق داخل عالم الخيال والقصص، حيث يعيش الأقزام في أكواخ وقلاع تبدو كالفطر “عيش الغراب” بشكل أقرب للحكايا القديمة عن التي سمعناها صغاراً عن الإمبراطوريات ولم نتوقع وجودها في الواقع.

وبحسب موقع “نيوز دوت كوم” تشمل العروض السياحية عادة كيغونغ (وهو نوع من الممارسة الروحية)، ومشاهد من رقصات الباليه، و”الهيب هوب” وخطاب من ملك الأقزم، ويتقاضى الموظفون فيها ما بين 160 دولاراً إلى 400 دولار في الشهر.

وعلى الرغم من الاتهامات بأن مدينة الأقزام أشبه بـ”حديقة حيوان الإنسان”، فإن صاحب المدينة يقول إن موظفيه يحصلون على رواتب أفضل بكثير من أي موظف آخر بالبلاد، فضلاً عن السكن مضمونة، في تناقض صارخ مع العديد من حياتهم السابقة في الشوارع، حيث كان ينظر لهم المجتمع نظرة الرفض.

مالك إمبراطورية الأقزام لديه خطط لتوسيع المملكة عبر الصين ويسعى لتوظيف ما يقرب من 1000 قزم.. ولا أحد من العلماء يجد تفسيراً لتلك الظاهرة التي تحولت إلى مملكة الأقزام في نادرة غريبة أصابت تلك القرية منذ أكثر من نصف قرن.