إسرائيل تفرض إجراءات أمنية “عقابية” في رام الله

فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاقا جزئيا على مدينة رام الله بالضفة الغربية (الاثنين)  في إجراء عقابي، بعد إطلاق للنار قبل يومين على جنود إسرائيليين أصيب خلاله ثلاثة جنود .

وقال الجيش إن سكان مدينة رام الله وسكان المناطق الأخرى والحالات الإنسانية فقط سيسمح لهم بالخروج من المدينة حتى إشعار آخر، متذرعا بحجة  ما وصفه بـ”التقييمات الأمنية”.

تأتي هذه الخطوة بعد يوم واحد على إطلاق شرطي فلسطيني، كان حارسا شخصيا للنائب العام الفلسطيني، النار على نقطة تفتيش ليصيب ثلاثة جنود، ما دعا إسرائيل لتشديد الإجراءات الأمنية.

وتحاول إسرائيل احتواء موجة الهجمات شبه اليومية للفلسطينيين والتي بدأت في القدس في منتصف سبتمبر/أيلول وانتقلت فيما بعد إلى الضفة الغربية والمدن إسرائيلية أخرى. وتعد رام الله مقر السلطة الفلسطينية ومركزا تجارية يجذب عمال الضفة الغربية .