على عكس سابقين “ترمب” لا يتلقى التقرير الاستخباراتي اليومي

ترمب لا يتلقى ملخصا يوميا بمعلومات المخابرات

قال مسؤولون أمريكيون مطلعون إن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب يتلقى في المتوسط ملخصا بمعلومات المخابرات مرة أسبوعيا وهو ما يقل كثيرا عن معظم من سبقوه من رؤساء.

وعلى الرغم من أنه أمر غير ملزم فإن الرؤساء المنتخبين فيما سبق كانوا يرحبون بالفرصة لتلقي الملخص اليومي الذي يطلع عليه الرئيس وهو الوثيقة الأعلى سرية في الحكومة بانتظام.

ولم يتضح بعد لماذا قرر ترمب ألا يحصل على الملخصات بمعلومات المخابرات التي يحصل عليها الرئيس باراك أوباما بمعدل أكبر.

وقال مسؤول في فريق الرئيس المنتخب المشرف على عملية الانتقال يوم الخميس إن ترمب يتلقى ملخصات عن الأمن القومي بما في ذلك الملخصات الرئاسية اليومية لكنه امتنع عن تحديد محتواها أو معدلها قائلا إن هذه أمور سرية.

وقال أحد المسؤولين إن ترمب طلب ملخصا واحدا على الأقل وربما أكثر من أجهزة المخابرات عن موضوعات بعينها، وامتنع المصدر عن تحديد الموضوعات التي يهتم بها الرئيس المنتخب لكنه قال إنها لم تشمل حتى الآن روسيا أو إيران.

وأثار تعامل ترمب مع ملخصات معلومات المخابرات انتقادات من النائب آدم شيف أكبر عضو ديمقراطي في لجنة المخابرات بمجلس النواب.

وقال “إنه أمر مثير للقلق أن يكون لدى الرئيس المنتخب وقت للقاءات الجماهيرية ولا يكون لديه وقت للاطلاع على معلومات المخابرات.”

وفي الفترة التي سبقت انتخابات الرئاسة التي جرت في 8 من نوفمبر/ تشرين الثاني تلقى ترمب ومجموعة من مستشاريه تلخيصا لمعلومات مخابرات مرتين على الأقل من مسؤولين بالمخابرات عن قضايا تتصل بالأمن القومي.

لكن المعلومات التي كانوا يتلقونها قبل الانتخابات لم تشمل نوعية الأسرار التي ترد في تقارير المخابرات الحالية ويطلع عليها أوباما وترمب ونائبه مايك بنس. وتشمل هذه الأسرار معلومات عن مصادر التجسس الأمريكية والعمليات السرية خارج البلاد.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة