شاهد: “الملك لير” بالعامية اللبنانية في ذكرى وفاة شكسبير

بعد مرور 400 عام على وفاته لا تزال مسرحيات الشاعر والكاتب المسرحي البريطاني الشهير وليام شكسبير (1564-1616) تُعرض أمام الجمهور في أنحاء العالم. لكن هذه هي المرة الأولى التي تُعرض فيها مسرحية “الملك لير” في بيروت باللهجة العامية اللبنانية.

يأتي ذلك في ذكرى مرور 150 عاما على تأسيس الجامعة الأمريكية في بيروت وضمن أنشطة ثقافية في جميع أنحاء العالم لإحياء ذكرى مرور 400 عام على وفاة شكسبير.

وتُعرض المسرحية على مسرح المدينة في بيروت، وتقدمها اللجنة التنظيمية لاحتفالية الجامعة الأمريكية و”مبادرة العمل المسرحي” في الجامعة الأمريكية في بيروت بالاشتراك مع فرقة مسرح الفاكشون البريطانية وبرعاية المجلس الثقافي البريطاني في بيروت.

ويقول الممثلون اللبنانيون المشاركون في المسرحية التي تدور حول طبيعة السلطة إنها تبدو وكأنها كُتبت لهذا العصر.

وقالت الممثلة اللبنانية والمخرجة المشاركة في المسرحية سحر عساف: “اخترنا الملك لير لأن المسرحية صحيح انكتبت سنة 1602 تقريباً بها المرحلة. بعدها بتحكي اليوم مع واقعنا. واقع العالم مش بس واقع لبنان. من ناحية إن العالم الكل حاسس.. إن العالم ع شفير الهاوية”.


واعترفت المديرة الفنية في مسرح الفاكشون والمخرجة المشاركة في المسرحية رايتشيل فالنتاين سميث بأنها كانت قلقة في بداية تجارب العرض لكن زميلتها سحر عساف وطاقم المسرحية سرعان ما أزالوا رهبتها.

وقالت: “هذه تجربة رائعة وأتصور أن من جعلها سهلة هو شكسبير. فوجئت بمدى سهولتها رغم أني كنت في غاية القلق أثناء توجهي إلى قاعة البروفات. كنت لا أدري كيف ستصير العملية لكن سحر وصحبتها العظيمة كانوا في غاية الترحيب. نعم نعرف أن المسرحية نفسها ساعدت في ذلك بالطبع. لكن شكسبير قام بكثير من العمل للممثل والمخرج. وبدا سير العمل بالفعل طبيعيا للغاية.. طبيعيا لدرجة مُذهلة”.

وقال الممثل اللبناني روجيه عساف البطل المشارك بالمسرحية “طب شو شفت بالملك لير. ما شفت انه مجتمع فارط ومقسّم وعم يتخانقوا وعم يقتلوا بعضهن؟ شو بدك أكثر من هيك يكون تطابق مع الواقع اللي عم نعيشه. وكله هيدا بسبب الملك. يعني المسؤول عن الحكم اللي هو بطريقته بالشغل ما فارقة معه كثير. هو أناني فرط البلد. هدا اللي صار. لها السبب بنقول إنه شكسبير كثير.. كثير مُعاصر”.

وتُعرض (الملك لير) التي بدأت على مسرح المدينة أول ديسمبر كانون الأول يومي الخميس والأحد من كل أسبوع حتى 18 ديسمبر كانون الأول الجاري.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة