السجن 5 سنوات لرجل سرق أفلام جنسية لمشاهير في أمريكا

صورة تعبيرية لجلسة المحاكمة

قضت محكمة أمريكية بمعاقبة رجل من جزر الباهاما بالسجن خمس سنوات في الولايات المتحدة يوم الثلاثاء لتلصصه على حسابات البريد الإلكتروني لسرقة أفلام ونصوص تلفزيونية لم تعرض ولقطات فيديو جنسية لمشاهير.

وأصدر بول إنجلماير القاضي بالمحكمة الجزئية الأمريكية في مانهاتن الحكم على ألونزو نولز الذي احتفظ بقائمة تحتوى على عناوين بريد إلكتروني وأرقام هواتف ما لا يقل عن 130 من المشاهير.

وأقر في مايو/أيار بأنه مذنب في اتهامات جنائية بانتهاك حقوق الملكية وسرقة بيانات شخصية.

وقال إنجلماير مخاطبا نولز “لديك سهولة واضحة في التعامل مع أجهزة الكمبيوتر. لكنك اخترت استخدام مواهبك لغايات سوداء وغير قانونية”.

وقال مدعون إن نولز وهو من فريبورت في جزر الباهاما حصل على حسابات ممثلات وموسيقيين وآخرين بأن أرسل فيروسا لأجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أو بإرسال إشعارات مزيفة عن طريق البريد الإلكتروني بأن حساباتهم تعرضت للسرقة طالبا كلمات السر الخاصة بهم.

وأضاف المدعون أن نولز وعمره 24 عاما سرق ما لا يقل عن 25 فيلما ونصا تلفزيونيا لم تعرض، وسرق أيضا مقطوعات موسيقية، ووثائق مالية وصور،ا ولقطات فيديو عارية أو حميمية.

ولم يتم الكشف عن شخصيات معظم المشاهير الذين وقعوا ضحية؛ لكن واحدة من هؤلاء ناتوري ناوتن نجمة مسلسل “باور” الذي تذيعه شبكة ستارز التي قالت للمحكمة في مداخلة مسجلة بالفيديو بأنه تشعر بأنها “تعرضت لانتهاك”.

وقال مدعون إنه ألقي القبض على نولز في 21 ديسمب/ كانون الأول عام 2015 بعدما سافر إلى نيويورك في مسعى لأن يبيع لضابط العديد من النصوص ومعلومات شخصية لعدد من الأفراد مقابل 80 ألف دولار.

وأضاف المدعون أن نولز حتى بعد الإقرار بذنبه متلهف على ما يبدو لمواصلة استغلال المشاهير حالما أفرج عنه.

واعتذر نولز أمام المحكمة يوم الثلاثاء عن سلوكه قائلا إنه يشعر بالندم “عن الأشياء الغبية التي فعلتها أو قلتها.”


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة