فيديو :مشكلة بالجناح أرجح الأسباب في تحطم الطائرة الروسية

قال مصدر مطلع على التحقيقات بشأن تحطم طائرة عسكرية روسية في البحر الأسود  لوكالة رويترز إن مشكلة في قلابات “أجزاء متحركة” الجناح هي السبب الأرجح للكارثة.

وكانت الطائرة العسكرية الروسية ” توبوليف -154 ” التابعة لوزارة الدفاع قد اختفت من شاشات الرادار بعد دقيقتين من إقلاعها من منتجع سوتشي بجنوب روسيا يوم الأحد الماضي.

وقتل جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 92 شخصا في رحلتها من روسيا إلى سوريا لنقل العشرات من المغنين والراقصين من جوقة الجيش الأحمر للترفيه عن الجنود الروس بمناسبة العام الجديد.

وقالت وكالات أنباء روسية إن الصناديق السوداء الثلاثة لتسجيلات الرحلة عثر عليها وسط تقارير غير مؤكدة بأن السلطات أوقفت تحليق جميع الطائرات من نفس الطراز.

وقال موقع ” لايف دوت آر.يو” الإخباري على الإنترنت والذي له صلات وثيقة بوكالات إنفاذ القانون إنه حصل على قراءة بآخر ما قاله الطيار وتشير إلى مشكلة في قلابات الجناح.

ونقل الموقع عن الطيار القول ” أيها القائد إننا نسقط ” ولم يصدر تأكيد رسمي بشأن ذلك.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مصدر بالتحقيقات لم تكشف اسمه قوله إن البيانات الأولية تظهر أن قلابات الجناح توقفت، وأنه نتيجة لذلك لم تتمكن الطائرة المصنوعة في العهد السوفيتي من استجماع السرعة الكافية وهوت في البحر وتحطمت إثر الاصطدام.

وإذا تأكد أن العطل هو سبب التحطم فسيثير ذلك تساؤلات بشأن مستقبل توبوليف-154 التي لا تزال تستخدمها الوزارات الروسية بكثرة لكن لا تعتمد عليها شركات الطيران التجارية الروسية الكبرى.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الطائرة المنكوبة التي صنعت في الحقبة السوفيتية عام 1983 خضعت للصيانة آخر مرة في سبتمبر/ أيلول وأجريت لها إصلاحات كبيرة في ديسمبر كانون الأول عام 2014.

وقع آخر حادث تحطم كبيرة لطائرة من طراز توبوليف-154 في عام 2010 عندما تحطمت طائرة بولندية تحمل الرئيس وقتئذ ليخ كاتشينسكي وعددا كبيرا من أبرز الساسة البولنديين في غرب روسيا مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة