شاهد: فتاة عاشت كل حياتها في وعاء بلاستيكي

عاشت النيجيرية الصغيرة رحمة هارونا 19 عاماً -هو كل عمرها- في دلو من البلاستيك بعدما ولدت بلا ذراعين أو ساقين وعانت حالة مرضية نادرة أجبرت ما تبقى من جسدها على عدم النمو لتصعد روحها إلى بارئها يوم عيد الميلاد.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، توفيت الفتاة التي أجبرت على الحياة داخل وعاء بلاستيكي لدعم ظهرها وبقائه في شكل مستقيم، وكانت حالتها مؤلمة لكنها كانت راضية، حتى أعلنت أمس المصورة الصحفية ساني مايكاتانغا خبر وفاتها.

وانتشرت قصة رحمة في وسائل الإعلام ونالت شهرة واسعة، حينما نشرت ساني صوراً  ومقطعاً مصوراً على الإنترنت، للفتاة الراحلة مع شقيقها البالغ من العمر 10 سنوات وهو يحملها في الدلو البلاستيكي بينما تبتسم رحمة بكل رضا.

وأعادت المصورة نشره مرة أخرى مرفقاً بخبر وفاة الفتاة الصبورة ذات الـ19 ربيعاً يوم 25 ديسمبر، داعية لها بجنات الفردوس والرحمة ومطالبة الجميع بالدعاء لها.

وعاشت رحمة في شمال نيجيريا بجسدها الضعيف داخل الوعاء البلاستيكي، وكان يبدو عليها المعاناة والألم وحصلت مؤخراً على كرسي متحرك، وكانت ترغب أن تملك يوماً ما بقالة أو متجر صغير لتعيش منه لكنها توفيت قبل تحقيق حلمها البسيط. 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة