تلاميذ مدرسة تركية يتبرعون بمصروفهم لصالح حلب

تلاميذ مدرسة تركية يتبرعون لصالح حلب

تبرّع تلاميذ إحدى المدارس الإبتدائية التركية، بمصروفهم الشخصي، لمساعدة النازحين من مدينة حلب السورية، ضمن حملة ترفع شعار “لا لموت الإنسانية في حلب”.

وتمكن تلاميذ مدرسة “قره بكير الإبتدائية” في منطقة أوتلو، بولاية أرضروم شمالي تركيا من جمع 770 ليرة تركية “حوالي 220 دولار” من مصروفهم الشخصي، وسلموها إلى مفتي المنطقة، أحمد نوري بايرقتوتان.

ويأتي تبرع التلاميذ ضمن حملة “لا لموت الإنسانية في حلب” التي تنظمها دار إفتاء منطقة أوتلو وفرع وقف الديانة التركية في المنطقة، كجزء من الحملة التي ينظمانها على مستوى تركيا.

وأثنى “بايرقتوتان” على الطلبة لتضامنهم مع إخوانهم، كما قدم الشكر للمدرسين.

ودأبت جهات وجمعيات تركية عديدة، على تنظيم حملات لجمع المساعدات للاجئين السوريين في تركيا والنازحين داخل سوريا، منذ احتدام الأزمة السورية.

 وتكثفت تلك الحملات عقب بدء عملية إجلاء سكان أحياء حلب الشرقية المحاصرة في 15 ديسمبر/ كانون الأول الجاري إثر اتفاق تم التوصل إليه بين النظام والمعارضة بوساطة تركية، يوم 13 من الشهر ذاته.

وبلغ عدد الخارجين من حلب منذ بدء عمليات الإجلاء، نحو 40 ألف شخص، بينهم مدنيون ومقاتلون من قوات المعارضة.