السلطات المصرية تعتقل الصحفي بالجزيرة محمود حسين

الزميل محمود حسين منتج الأخبار بالجزيرة

ألقت قوات الأمن المصرية القبض على الزميل محمود حسين منتج الأخبار بقناة الجزيرة الاخبارية خلال إجازته السنوية بالقاهرة. كما اعتقلت شقيقيه عمر وناجح، وداهمت منازلهم جميعا. واصطحبت قوة من جهاز الأمن الوطني (أمن الدولة سابقا) الزميل محمود إلى جهة غير معلومة.

وكانت السلطات المصرية قد احتجزت الزميل محمود حسين في المطار يوم الثلاثاء الماضي لأكثر من 15 ساعة قبل أن تطلق سراحه، لكنها احتجزت جواز سفره وطالبته بمراجعة مباحث الأمن الوطني يوم أمس الخميس حيث تم احتجازه بمقر المباحث بالجيزة لعدة ساعات بعدها تم اصطحابه مقيدا إلى المنزل والعودة به إلى جهة غير معلومة واعتقال شقيقيه.

وحمّلت شبكة الجزيرة السلطات المصرية المسؤولية عن سلامة الزميل وشقيقيه وطالبت بسرعة إطلاق سراحه. كما تطالب المنظمات الحقوقية الدولية الدفاع عن الزميل، مؤكدة أن “الصحافة ليست جريمة”.

وقال ياسر أبو هلالة، مدير قناة الجزيرة، إن اعتقال أي صحفي هو جريمة، وأن الزميل محمود يُحاسب بأثر رجعي، مؤكدا أن الجزيرة ليست طرفا في أي نزاع مع الحكومة المصرية أو بين الحكومة المصرية وأي أطراف أخرى، ولم ترتكب أي جريمة خلال عمل مكتب مصر حتى إغلاقه.

وأكد أبو هلالة أنه ليست هناك أي معلومات بشأن أية تهم تم توجيهها للزميل محمود، مشيرا إلى أن النظام المصري لديه مشكلة مع الجزيرة، حيث اعتقل صحفيي الجزيرة الإنجليزية لمدة طويلة بتهم ملفقة، وأنه لا يجب أن يدفع صحفيو الجزيرة ثمن رغبة السلطة في أن يكون الإعلام بوقا لها، مؤكدا استمرار الجزيرة في تغطية الشأن المصري دون خضوع لأي لابتزاز أو ضغوط.

والزميل محمود حسين صحفي وإعلامي كبير ورئيس تحرير سابق في التلفزيون المصري، وعمل مع مكتب الجزيرة في القاهرة حتى إغلاق المكتب عام 2013 حيث انتقل للعمل في غرفة الأخبار بالدوحة.

المصدر : الجزيرة مباشر