مليشيات أجنبية قتلت 14 مدنيًا سوريًا بحضور “سليماني”

صورة متداولة للجنرال قاسم سليماني في حلب – الأناضول

كشفت وسائل إعلام إيرانية، اليوم (السبت) أن مسؤول العمليات العسكرية الخارجية لإيران، الجنرال قاسم سليماني، كان موجودًا في مدينة حلب شمال سوريا، أثناء قيام مسلحين أجانب موالين للنظام السوري بقتل 14 مدنيًا شرقي المدينة أمس (الجمعة).

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام خاضعة لسيطرة النظام في إيران، أن الجنرال سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني والمسؤول عن الأنشطة العسكرية والاستخبارية في حرس الثورة الإيرانية، كان في حلب أمس (الجمعة).

ومن بين المواقع التي نشرت صورة سليماني، موقع “fardanews.com” المقرب من التيار المحافظ، والموقع الإخباري “alef.ir”، بالإضافة إلى موقع “jamaran.ir” التابع لعائلة الخميني.

واللافت أن سليماني كان موجودًا في حلب أثناء هجوم المليشيات الموالية للنظام السوري على قافلة إخلاء المدنيين من المناطق المحاصرة في حلب.

وكان مسلحون يقودهم الجنرال الإيراني سيد جواد، احتجزوا لمدة 5 ساعات نحو 800 مدني من المحاصرين في شرق حلب، أثناء عملية الإجلاء أمس، قبل أن يعيدوهم إلى الأحياء المحاصرة بعد سلب أموالهم وأمتعتهم.

كما أقدم المسلحون على قتل 14 مدنيًا خلال عملية الاحتجاز.

يشار إلى أن الجنرال جواد الذي يدير أنشتطه في سوريا، مرتبط بالجنرال سليماني قائد فيلق القدس.

وبدأت أمس الأول (الخميس) عملية إجلاء سكان أحياء حلب الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام السوري والميليشيات الداعمة له، وذلك تنفيذا لاتفاق تم التوصل إليه الثلاثاء الماضي، بين قوات النظام السوري المدعومة من قبل روسيا وإيران والمعارضة المسلحة، بوساطة تركية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة