اتهامات للموساد باغتيال مخترع تونسي بارز

الزواري كان يعمل على تطوير الطائرات بدون طيار

أعلنت وزارة الدّاخليّة التونسية توقيف 5 أشخاص يشتبه في تورطهم  في اغتيال المخترع ومهندس الطيران محمد الزواري، على يد مسلحين بمدينة صفاقس جنوب البلاد.

وقالت الوزارة في بيان لها أمس الجمعة إن الزواري (49 عاما) تم استهدافه “داخل سيارته وأمام منزله” يوم الخميس.

وقال البيان إن الشرطة احتجزت المشتبه بهم، فيما احتجزت 4 سيارات مستأجرة استعملت في تنفيذ الجريمة، إضافة إلى مسدسين وكاتمي صوت استعملا في تنفيذ الجريمة، وهواتف جوالة وعديد الأغراض الأخرى ذات الصلة بالجريمة.

وأضافت الداخلية التونسية أن الوحدات الأمنية “تمكنت في سياق بحثها في هذه القضية من وضع صورة تقريبية لأحد المشتبه بهم الذين قاموا بتنفيذ الجريمة، وما زالت الأبحاث الأمنية متواصلة للكشف عن مختلف الأطراف الضالعة في هذه الجريمة وملابساتها ودوافعها”.

من جانبه، اتهم الإعلامي التونسي برهان بسيس، في تصريح لوكالة الأناضول، جهاز الموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء العملية. وقال إنه استند في تحليله هذا إلى معطيات من مصادر وصفها بالموثوقة، لكنه لم يسمها.

وقال بسيس إن الزواري “عمل منذ مدة على مشروع تطوير الطائرات دون طيار وتصنيعها”.

من جهته، قال بلقاسم المكي، كاتب عام جمعية “نادي الطيران المدني بالجنوب”، التي كان يرأسها محمد الزواري (وهي جمعية مستقلة)، إن المكي كان يعد رسالة دكتوراه بمدرسة المهندسين بصفاقس، بشأن غواصة تعمل بالتحكم عن بعد.

وقال رضوان الزواري، شقيق محمد، في حديث مقتضب  للأناضول إن شقيقه “لم يتلق أية تهديدات سابقا”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة