شاهد: فنانة هولندية تحول منزلاً مُدمرًا بغزة للوحة فنية

تمكنت الفنانة الهولندية مارغان توين – 65 عامًا- من تحويل منزل فلسطيني، تعرض للتدمير بشكل شبه كُلي، جراء تعرضه لقصف إسرائيلي، أثناء الحرب على قطاع غزة عام 2014، إلى تحفة فنية، تشد أنظار المارة إليه.

ويعد هذا العمل، الذي مولته مؤسسات أهلية، الأول من نوعه في العالم العربي، والسابع على مستوى العالم، حسب الفنانة الهولندية والتي نجحت في إتمام العمل بشكل كامل، في غضون ثلاثة أشهر، من العمل المستمر، بمساعدة عمال فلسطينيين، لديهم خبرة في مجال البناء والحدادة.

ورغم خطورة العمل ومشقته، إلا أن الفنانة الهولندية أصرت على إنجازه.

وبدأت الفنانة مشروعها، بعملية تأمين لجدران وأسقف المنزل حتى لا يقع، بمساعدة حداد فلسطيني.

وكانت الفنانة الهولندية تقضي أكثر من 6 ساعات يوميا، داخل المنزل المُدمر، وتنقل بيدها الحجارة، وتُعطيها للعمال وتأمرها بوضعها بالشكل التي ترغب به.

وتقول الفنانة إنها تعمل في المباني، التي يتم تدميرها، عبر تدخلها بها كفنانة، مشيرة إلى أنها أشرفت على سبع مباني، أربعة منها في هولندا، وخامس في روسيا، وآخر في جنوب إفريقيا، والسابع في غزة.

وقالت الفنانة إن حياتها المهنية تسير في قطبية ثنائية غريبة، ألا وهي المقاربة بين التدمير والبناء، والربط بين الفوضى والنظام، بين الوقوف والسقوط، هذه القطبية هي الموضوع الأساس في حياة الإنسان كما تقول الفنانة.

وقالت ” في غزة لا أستطيع أن اقترب من تلك الثنائية القطبية، لأنها عاشت ثلاث حروب في عشر سنوات، الكثير من المباني دُمرت، لكن الناس في غزة يعيدونَ بناءها؛ يبنون من جديد بيوتاً ومباني وكذلك يبنون حياةً جديدة”.