شاهد : أستراليا تستعين بالكلاب لمكافحة النمل الناري

استعانت السلطات في أستراليا بكلاب بوليسية خاصة جلبت لتحديد أماكن تفشي النمل الناري الأمريكي الجنوبي الذي اكتشف في ولاية نيو ساوث ويلز.

وجرت الاستعانة بفريق طوارئ من 25 خبيرا في الأمن البيولوجي ومكافحة الحشرات للقضاء على النمل شديد الخطورة، وجلب الفريق ثلاثة كلاب مدربة بشكل خاص على اكتشاف مستعمرات النمل الناري.

ويمكن لهذا النمل الاستيلاء سريعا على المناطق العشبية المفتوحة ويجعل من المستحيل السير فيها بأحذية مفتوحة.

وقالت وزيرة الصناعة كاترينا هودكينسون في ولاية نيو ساوث ويلز ، إن النمل قادر على توجيه لدغات مؤلمة للبشر والحيوانات الأليفة والماشية ويشكل تهديدا خطيرا للمجتمع والاقتصاد.

وفي الولايات المتحدة، توفى 85 شخصا في أعقاب صدمة الحساسية التي تسببها لدغات النمل المتعددة. وأول مرة يتفشى فيها النمل الناري في أستراليا كان في بريزبن عام 2001 ، وبلغت تكلفة القضاء عليه 281 مليون دولار أسترالي “232 مليون دولار أمريكي”

وحذرت إدارة الصناعات الأولية من أن تفشي هذه الحشرات على مستوى الدولة يمكن أن تبلغ تكلفته 43 مليار دولار استرالي.

وتقوم الحكومة الأسترالية بتنفيذ توصية لمضاعفة جهودها وإنفاق 380 مليون دولار أسترالي على مدى العقد المقبل على العلاج والمراقبة لوقف مسيرة النمل.
يعود موطن النمل الناري إلى البرازيل، ويكون طول النملة هو ستة ملليمترات ولونها بني محّمر، وتسبب لدغات النمل الناري إحساس بالتهاب شديد وأحيانا تؤدي إلى الوفاة.