دي ميستورا يحذر من تحول إدلب إلى “حلب أخرى”

حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا من أن مدينة إدلب السورية، حيث لجأ مقاتلون وأسرهم بعد ان تم إجلاؤهم من حلب، قد تصبح “حلب المقبلة”.

وقال دي ميستورا، عقب مباحثات مع وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت، إنه “إذا لم يكن هناك اتفاق سياسي ووقف لإطلاق النار، فان إدلب ستصبح حلب المقبلة”، مشيرا إلى أولوية نشر موظفين من الأمم المتحدة للإشراف على عملية الإجلاء من حلب.

وأعلن الموفد أن نحو 50 ألف شخص معظمهم مدنيون لا يزالون محاصرين في شرق حلب.

واضاف أن “40 ألف من المدنيين سيغادرون إلى غرب حلب”، ويجب أن تكون الأمم المتحدة حاضرة حين يصلون للتأكد من حسن استقبالهم”.

ودعا وزير الخارجية الفرنسي ايرولت إلى وقف فوري للعمليات القتالية في كل المناطق واستئناف المفاوضات.

وطالب المسؤول الفرنسي”بنشر مراقبين للأمم المتحدة في أسرع وقت، من بين طواقم الأمم المتحدة الموجودة أصلا على الارض والتي تستطيع الانتشار خلال الساعات المقبلة”.