مصر: إعدام عادل حبارة بعد تصديق السيسي

عادل حبارة في ملابس الإعدام

قال مصدر أمني، إن مصلحة السجون نفذت صباح اليوم حكم الإعدام في عادل حبارة، بعد تصديق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على الحكم.

وأضافت المصادر أنه تم نقل جثمانه إلى مشرحة زينهم.

وكانت محكمة النقض المصرية قد قضت السبت الماضي برفض الطعن المقدم من حبارة و15 آخرين بإلغاء أحكام الإعدام والسجن المؤبد الصادرة بحقهم في القضية المعروفة إعلاميا بـ”أحداث رفح الثانية” في أغسطس/آب 2013.

وكان هذا  الحكم الصادر من أعلى درجات التقاضي في مصر يعني أن حكم الإعدام بحق حبارة أصبح نهائيا وغير قابل للطعن، وينتظر تصديق رئيس الجمهورية لتنفيذه، الذي صدق عليه أمس.

وقتل 25 مجندًا من الأمن المركزي بمدينة رفح بشمال سيناء (شمال شرق) في أغسطس/آب 2014، بعد توقيف مسلحين للحافلة التي كانت تقلهم وإجبارهم على مغاردتها وإطلاق النار عليهم فيما سمُي إعلاميًا بـ”مذبحة رفح الثانية”.

وكان يحاكم في القضية 35 متهما حصل 3 منهم على البراءة، بينما طعن على الحكم حبارة و15 آخرون.

ووجهت النيابة للمتهمين ارتكاب “جرائم إرهابية” بمحافظتي شمال سيناء (شمال شرق) والشرقية (بدلتا النيل)، شملت ارتكاب “مجزرة رفح الثانية.

وفي ديسمبر/ كانون أول 2014 ، قضت محكمة جنايات القاهرة بإعدام عادل حبارة (حضوري) و6 مدانين آخرين (هاربين)، والمؤبد (25 عاما) لـ 3 مدانين (حضوري)، والسجن المشدد 15 عاما لـ 22 متهما (12 حضوري)، فيما قضت ببراءة 3 متهمين.

واستأنف المتهمون على الحكم في 13 من يونيو/ حزيران 2015 ومن ثم نظره في جلسة جديدة في 14 من نوفمبر/تشرين أول 2015 أمام محكمة جنايات الجيزة التي قضت بتأييد الحكم السابق. وليطعن عليه من جديد حيث تحددت له السبت الماضي، حيث صدر حكم نهائي بتأييده.

وتتهم السلطات المصرية عادل حبارة بأنه أحد القيادات الجهادية التي تنسب إليها عدة عمليات مسلحة في شمال سيناء، وألقت السلطات المصرية القبض عليه في سبتمبر / أيلول 2013.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة