“حدود روسيا لا نهاية لها”.. ثاني أشهر جملة في روسيا 2016

الرئيس الروسي فيلاديمير بوتين

أهدى رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيدف بلاده مقولة العام عندما قال بفظاظة لجموع من المتقاعدين الغاضبين في شبه جزيرة القرم: “ليس هناك مال ولكن اثبتوا!”. 

وقع اختيار لجنة تحكيم من الخبراء المعنيين على هذه المقولة لميدفيدف لتحتل المركز الأول في قائمة لغة الإعلام لعام .2016

واحتلت جملة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “حدود روسيا لا نهاية لها” المركز الثاني.

ورغم أن الخبراء أكدوا أن بوتين قال هذه العبارة على سبيل المزاح؛ إلا أنهم أكدوا  تأثيرها الخطير على الوعي العام للروس في وقت توسع فيه روسيا من نفوذها عالميا؛ غير أن ميدفيدف نجح في احتلال مركز آخر في نفس القائمة عندما اقترح طرح قهوة وطنية باسم “روسيانو” في مواجهة القهوة “أمريكانو”. 

وتوجت كلمة “بريكسيت” التي استخدمت للتعبير عن الاستفتاء بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي كلمة عام 2016.

وقال الصحفي الروسي أندريه أرشانجيلسكي في صحيفة “نوفايا غازيتا”: “إن آلة الإعلام الروسية فعلت ما تستطيع لتحقيق الخروج البريطاني من الاتحاد الأوربي” حيث وقفت وسائل الإعلام والسياسة في روسيا إلى جانب داعمي الخروج.

ومنذ عام 2007 دأب خبراء في روسيا برئاسة ميخائيل ايبشتين المتخصص في شؤون الثقافة وعلم الاجتماع على البحث عن كلمات وتعبيرات تشخص العام كله بشكل صائب.

يشار إلى أنه وقع الاختيار في ألمانيا على كلمة “بوست فاكتيش” لتكون كلمة العام وتعني التفكير المعتمد على الإحساس وليس المنطق والحقائق أو التفكير الشعبوي.

     


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة