شاهد: رد فعل البابا حين وقف أمام جثامين ضحايا تفجير الكنيسة

 بدت ملامح الحزن والأسى على البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أثناء وقوفه أمام جثامين ضحايا تفجير الكنيسة البطرسية، والذي وقع أمس وأدى إلى مقتل 23 شخصا حسب ما نقله التليفزيون المصري.

وانتابت البابا تواضروس نوبة بكاء خلال رئاسته صلاة الجنازة، حيث وضع البابا يديه على رأسه وانحنى ليبكي مستنداً إلى عصا الرعاية التى يحملها، حسب المصدر ذاته.

وبدأ البابا تواضروس اليوم الاثنين وسط إجراءات أمنية مشددة، صلاة الجنازة على الضحايا، حيث ووضعت جثامين الضحايا في هيكل كنيسة العذراء بمنطقة مدينة نصر، شرقي العاصمة القاهرة، وسط حضور كثيف لأهالي الضحايا وأساقفة الكنيسة، وأعضاء المجمع المقدس، فيما أدى العشرات، الصلاة خارج الكنيسة، حسب ما نقله التلفزيون المصري.

 ويشهد محيط الكنيسة منذ صباح اليوم إجراءات أمنية مشددة، اتخذتها الأجهزة الأمنية المصرية، حيث أغلقت كافة الشوارع المؤدية إليها بالحواجز المعدنية، مع تعزيزات للخدمات الأمنية في الشوارع الفرعية المؤدية إلى الكنيسة، سامحة للمشاة فقط بالعبور بعد التأكد من هوياتهم الشخصية، حسب شهود عيان للأناضول.

ووقع صباح أمس الأحد، تفجير بعبوة ناسفة استهدف مكانًا مخصصًا للنساء بالكنيسة البطرسية في مجمع كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في حي العباسية (شرقي القاهرة)؛ ما أسفر عن سقوط 23 قتيلا و49 مصابا، وفق حصلية نهائية لوزارة الصحة المصرية.

ويُعد الهجوم أول تفجير على الإطلاق يشهده المجمع، وهو المقر الرئيسي الكنسي للمسيحيين الأرثوذكس، الذين يمثلون العدد الأكبر من المسيحيين في مصر.

وحتى صباح اليوم الإثنين، لم تتبن أي جهة الهجوم.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة