“صقور تحرير كردستان” تعلن مسؤوليتها عن تفجيري إسطنبول

أحد التفجيرين استهداف حافلة لعناصر الشرطة التركية

أعلنت جماعة “صقور تحرير كردستان” المنشقة عن حزب العمال الكردستاني مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج الذي وقع في اسطنبول أمس (السبت) وأودى بحياة   38 شخصا وأصاب 155 آخرين.

وقالت الجماعة في بيان لها اليوم الأحد إنه تم ضبط توقيت الانفجارين ليحدثا بالتزامن بالقرب من ملعب فودافون أرينا.

وأضافت الجماعة أن اثنين من أعضائها قتلا في الهجومين، من دون أن توضح ما إذا كانا انتحاريين.

وقالت الحكومة التركية إن أحد الانفجارين كان يفترض أن يتم بسيارة مفخخة والآخر هجوم “انتحاري”.

وذكرت الجماعة أنها نفذت الهجوم احتجاجا على سجن زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان والعملية العسكرية التركية الجارية في جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية.  

وقالت: “لا ينبغي أن يتوقع أحد أن يحيا حياة سلمية في تركيا” طالما ظلت تلك الأوضاع قائمة.