تقارير: ترمب بصدد ترشيح رئيس “إكسون موبيل” وزيرا للخارجية

الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل

أفادت وسائل إعلام أمريكية مساء السبت بأن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب بصدد ترشيح الرئيس التنفيذي لشركة “إكسون موبيل”، ريكس تيلرسون وزيرا للخارجية.

ونقلت شبكتا “إن بي سي نيوز” و”سي إن إن” عن عدة مصادر مقربة من العملية الانتقالية قولهما إن ترمب اختار المدير التنفيذي بمجال الطاقة، المحافظ، لتولي أكبر منصب دبلوماسي في الولايات المتحدة.

التقى تيلرسون بترمب في نيويورك يوم السبت، وفقا لشبكة “سي إن إن”، التي أفادت بأن ترمب قال إن تيلرسون “أكثر بكثير من مجرد مدير تنفيذي. إنه لاعب (سياسي) من الطراز العالمي”، وجاء تصريحه في مقابلة مع شبكة  “فوكس نيوز” من المقرر أن تبث اليوم الأحد.

ولم يؤكد فريق ترمب الانتقالي الترشيح، وأوضح عبر موقع “تويتر” أنه لن يكون هناك إعلان عن اختيار ترمب حتى وقت لاحق من الأسبوع الجاري” على أقل تقدير”.

وكان قد تردد قبل اجتماع ترمب مع تيلرسون أنه درس ترشيح عدة شخصيات للمنصب الدبلوماسي، ومن ضمنهم المرشح الرئاسي الجمهوري لعام 2012 ميت رومني، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) السابق ديفيد بترايوس.

وأكدت المصادر على أن الترشيح ينبغي ألا يعتبر نهائيا إلا بعد الإعلان عن ذلك رسميا، وهو ما يتوقع أن يكون في وقت مبكر من الأسبوع الجاري.

وأشارت شبكة “إن بي سي” التلفزيونية إلى أن تيلرسون (64 عاما) ليست لديه  خبرة دبلوماسية ولم يشغل منصبا انتُخب لتوليه قط. ولكن لديه باع طويل في التعامل مع الحكومات الأجنبية من خلال عمله في شركة “إكسون”.

ولدى تيلرسون أيضا علاقات مع روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين، حيث كان يمثل مصالح “إكسون موبيل” في روسيا خلال فترة تولي بوريس يلتسن رئاسة روسيا، ومنحه بوتين وسام الصداقة الروسي عام 2013، وفقا لتقارير وسائل الاعلام.

وإذا ما تم ترشيحه، يمكن أن تستدعي علاقاته مع بوتين التدقيق في جلسات  استماع المصادقة على تعيينه في مجلس الشيوخ.

وقال عضو مجلس الشيوخ الامريكي جون ماكين لشبكة فوكس نيوز: “أنا لا أعرف  ما هي علاقة السيد تيلرسون مع فلاديمير بوتين، ولكني أقول لكم إنها تبعث على القلق بالنسبة لي”، حسبما أفادت صحيفة “ذا هيل”.