أسرة مرسي تدين تفجير كنيسة بالعاصمة المصرية

الرئيس المعزول محمد مرسي

أعلنت أسرة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، اليوم الأحد، رفضها لـ”التفجير الآثم” الذي أوقع قتلى ومصابين في كنيسة ملاصقة للمقر الرئيسي لكاتدرائية الأقباط في القاهرة.

وقالت أسرة مرسي، في بيان: “نتقدم بخالص العزاء للأخوة المسحيين في هذا المصاب الفادح الذي يؤلم كل مصري حرّ”.

وأكدت أن “الدم المصري كله حرام: وللمسلمين والمسيحيين، المقدسات كلها خط أحمر”.

ووقع صباح اليوم، تفجير بعبوة ناسفة استهدف الكنيسة البطرسية (الملاصقة للكاتدرائية الأرثوذكسية) ما أسفر عن سقوط 25قتيلا و49 مصابا، وفق حصلية لوزارة الصحة المصرية.

ويُعد هجوم اليوم أول تفجير على الإطلاق يشهده محيط الكاتدرائية الأرثوذكسية، المقر الكنسي الرئيسي للأقباط الأرثوذكس، الذين يمثلون العدد الأكبر من المسيحيين في مصر.

وحتى مساء اليوم، لم تتبن أية جهة الهجوم.