طبيب إيطالي وزوجته يقتلان أكثر من 10 مسنين حقنا بالمورفين

طبيب إيطالي وزوجته يقتلان أكثر من 10 مسنين حقنا بالمورفين

أفادت تقارير إعلامية إيطالية  اليوم الخميس، نقلا عن وثائق من الادعاء العام، بإلقاء القبض على طبيب إيطالي وزوجته ،وهى ممرضة، في وقت سابق من هذا الأسبوع على خلفية  45 حالة وفاة، ويشتبه في قيامهما بقتل  أكثر من 10 أشخاص ما بين عامي 2011  و2014 .

ويعمل الطبيب ليوناردو كازانيجا (60 عاما) والممرضة لاورا تاروني (40 عاما) في قسم حالات الطوارئ بمستشفى سارونو بمدينة ميلانو. 

وبحسب صحيفة “لا ريبابليكا”، فإن الشرطة اعتقلتهما  أول أمس الثلاثاء في إطار التحقيق في 45 حالة وفاة مثيرة الشبهات داخل وخارج  المستشفى. 

وربطت التقارير الأولية بين كازانيجا وتاروني وأربع حالات وفاة فقط، والآن يجري التعامل مع خمس حالات على أنها قضايا قتل وستة أخرى على أنها قضايا قتل “محتملة”، في حين لا تزال 25 حالة غيرها قيد التحقيق. 

واستبعد وجود دوافع جنائية وراء تسع حالات فقط من بين حالات الوفاة   الـ 45 . 

وذكرت عدة وسائل إعلام، من ضمنها وكالة أنباء (أنسا) الإيطالية أن معظم الضحايا كانوا مرضى مسنين بالمستشفى تم حقنهم بجرعات قاتلة من المورفين ومسكنات الأخرى.

ويشتبه في أن الزوجين قتلا والدة تاروني وزوجها، وكذلك والد كازانيجا. 

وليس هناك ما يشير إلى أن كازانيجا وتاروني كانا يمارسان القتل الرحيم بشكل غير مصرح به أو كانت الشفقة دافعا لهما. 

ويحقق ممثلو  الادعاء العام أيضا مع 14 شخصا، بما في ذلك افراد الإدارة العليا لمستشفى سارونو؛ لعدم تحقيقهم في الوفيات المثيرة للشبهة.

وتعهدت السلطات الصحية الإقليمية بتشكيل لجنة تحقيق حول هذه القضية.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة