مجلس مسلمي بريطانيا “قلق للغاية” من فوز ترمب

مجلس مسلمي بريطانيا “قلق للغاية” من فوز ترمب

اعتبر مجلس مسلمي بريطانيا (MCB)، فوز دونالد ترمب في انتخابات الرئاسة الأمريكية أمرا “مقلقا للغاية”، مطالبا إياه في الوقت ذاته باتباع نهج أكثر “تصالحية”، على خلفية تصريحات الرجل المعادية للمسلمين.

جاء ذلك في بيان للمجلس معلقاً على النتائج الأولية التي أظهرت فوز مرشح الحزب الجمهوري ترمب بالرئاسة الأمريكية، اليوم الأربعاء، بحصوله على 276 صوتا مقابل 218 لمنافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون.

وقال المجلس إنه “لمن المقلق أن يصبح الرجل الذي دعا صراحة للتمييز ضد المسلمين والأقليات الأخرى، زعيمًا لدولة عظمى”.

أمين عام المجلس “هارون خان” الذي هنأ ترمب في البيان نفسه، قال إن “الكلمة الأخيرة تعود للشعب الأمريكي”.

موضحاً أن “هناك مبررات عدة وراء قلقنا من نتائج الانتخابات الأمريكية”.

وأعرب الرجل عن أمله أن يتبع ترمب نهجًا أكثر تصالحية خلال فترة ولايته، وأن يثبت أن انتخابه “ليس بمثابة ضوء أخضر لنشر التعصب في العالم”.

وعُرف عن ترمب تصريحاته المعادية للمسلمين، إذ طالب خلال حملته الانتخابية، بعدم دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

كما طالب باعتماد بطاقة هوية خاصة بالمسلمين لذكر الديانة وتخصيص قاعدة بيانات لهم، وبمراقبة المساجد.

ويبلغ عدد المسلمين في بريطانيا العظمى نحو 4 ملايين و800 ألف شخص، نصفهم ولد ويعيش اليوم في المملكة المتحدة، ويحق لنحو 800 ألف منهم التصويت في الانتخابات .

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة