فوز ترمب المفاجئ في ولايات مهمة يهز الأسواق العالمية

مستثمر يبدي رد فعل على تراجع أسواق المال-رويترز

أحرز المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترمب سلسلة نجاحات مفاجئة في ولايات متأرجحة من بينها فلوريدا وأوهايو أمس الثلاثاء لينفتح الطريق إلى البيت الأبيض أمام مرشح من خارج مضمار السياسة.

واهتزت الأسواق العالمية التي كانت تعول على فوز المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وفي ظل قلق المستثمرين من أن يتسبب فوز ترمب في غموض اقتصادي وعالمي انخفض الدولار الأمريكي وانتكست أسواق الأسهم في ظل تداول آسيوي جامح.

وكانت استطلاعات الرأي قبل يوم الانتخابات قد أشارت إلى تقدم كلينتون بفارق طفيف.

وهوى البيزو المكسيكي إلى أدنى مستوياته على الإطلاق مع زيادة فرص فوز ترمب بالرئاسة. وتخيم المخاوف من فوز ترمب بشدة على البيزو منذ شهور بسبب تهديداته بإلغاء اتفاقية للتجارة الحرة مع المكسيك واستخدام أموال الضرائب التي يرسلها المهاجرون في بناء سور على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

وفاز ترمب في فلوريدا وأوهايو ونورث كارولاينا. ومع انتهاء التصويت في 49 من بين الولايات الأمريكية الخمسين تقدم ترمب أيضا بفارق ضئيل في ميشيجان ونيوهامبشير وويسكونسن مما يعطيه أفضلية واضحة في سباق الحصول على العدد اللازم من أصوات المجمع الانتخابي لتحقيق الفوز وهو 270 صوتا.

ولا تزال هناك فرص أمام المرشحين لحشد هذا العدد من الأصوات لكن سيتعين على كلينتون اكتساح معظم الولايات المتأرجحة المتبقية بما في ذلك بنسلفانيا وميشيغان والفوز في نيفادا أو نيوهامبشير.

وفاز ترمب بالولايات المحافظة في الجنوب والغرب الأوسط فيما اكتسحت كلينتون عددا من الولايات على الساحل الشرقي وولاية إيلينوي في الغرب الأوسط.

وبعدما حقق المرشحان نتائج متقاربة في فرجينيا حسمت كلينتون السباق لصالحها.

وفي الساعة 8:55 بتوقيت شرق الولايات المتحدة (0155 بتوقيت جرينتش اليوم الأربعاء) أقرت كلينتون بأن المعركة كانت حامية على نحو غير متوقع في ضوء تقدمها في استطلاعات الرأي حتى يوم الانتخابات.

وكتبت كلينتون تغريدة على تويتر قالت فيها “لدى هذا الفريق الكثير للافتخار به. وأيا كان ما يحدث الليلة.. شكرا لكم جميعا.”

وتحدد انتخابات الثلاثاء أيضا من سيسيطر على الكونجرس.

وركزت الحملات الانتخابية الرئاسية على شخصية المرشحين: كلينتون (69 عاما) وزيرة الخارجية السابقة وترمب (70 عاما) قطب قطاع الأعمال في نيويورك. واتهم كل منهما الآخر بأنه غير لائق لقيادة الولايات المتحدة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة