تعرف على مرشحين “مجهولين” في انتخابات الرئاسة الأمريكية

تتجه أنظار الكثيرين في أرجاء العالم، فضلا عن الولايات المتحدة الأمريكية، إلى صناديق الاقتراع، حيث يدلي الناخبون الأمريكيون، اليوم الثلاثاء، بأصواتهم في اقتراع عام غير مباشر لاختيار من يخلف الرئيس الديمقراطي باراك أوباما.

المتنافسان الأوفر حظا في هذه الانتخابات هما المرشحة الديمقراطية، وزيرة الخارجية السابقة، هيلاري كلينتون، إضافة إلى منافسها الجمهوري، رجل الأعمال الملياردير دونالد ترامب، حيث يدعمهما أكبر حزبين في البلاد، فضلا عن شخصيات ومؤسسات مالية نافذة.

غاري جونسون، مرشح الحزب الليبريتاري ” التحرريين “

لكن يوجد منافسان آخران لا يتمتعان بأي فرصة للفوز، وهما الحاكم السابق لولاية نيو مكسيكو، رجل الأعمال، مرشح الحزب الليبريتاري ” التحرريين ” ، غاري جونسون، والطبيبة والناشطة السياسية، المرشحة عن حزب الخضر، جيل ستاين.

جيل ستاين مرشحة حزب الخضر

جورج واشنطن، أول رئيس للولايات المتحدة، هو الرئيس المستقل الوحيد الذي لم ينتم لحزب،  لكن لم يستطع أي مرشح آخر من خارج الأحزاب أن يبلغ مقعد الرئاسة.

وإضافة إلى اختيار الرئيس رقم 45 ونائب له، يختار الناخبون الأمريكيون، اليوم، الذي يعرف عادة بـ”الثلاثاء الكبير”،  أعضاء مجلس النواب، وهم 435 عضوا، إضافة إلى 34 من أصل 100 عضوا في مجلس الشيوخ، انتهت ولايتهم، وهم 24 جمهوريا وعشرة ديمقراطيين، فضلا عن أعضاء عددِ من المجالس المحلية تبعا للولاية والمقاطعة والمدينة والمنطقة الانتخابية.

والانتخابات الرئاسية الأمريكية هي عملية غير مباشرة، فالناخبون يختارون مندوبين يشكلون “المجمعات الانتخابية”، التي تنتخب الرئيس.

وليفوز المرشح بالرئاسة، عليه أن يحصد 270 صوتا (النصف +1) في المجمع الانتخابي (538 عضوا)، المكون من ممثلين عن الولايات الخمسين، يساوي عددهم مجموع ممثلي هذه الولايات في مجلسي النواب والشيوخ “الكونغرس”، إضافة إلى 3 ممثلين لمقاطعة كولومبيا، التي تضم العاصمة واشنطن؛ لأنها غير ممثلة في الكونجرس.

وتختلف آليات اختيار مندوبي الولايات في المجمع الانتخابي حسب قوانين كل ولاية، فبعض الولايات تختار ممثليها بالتصويت الشعبي، بينما تختارهم ولايات أخرى خلال المؤتمرات العامة للأحزاب في الولاية، أو يختارهم الكونغرس المحلي لكل ولاية.

ومن يفوز من المرشحين للرئاسة بأكثرية الأصوات الشعبية في الولاية، يفوز بجميع أصوات الولاية في المجمع الانتخابي، وهو نظام تتبعه كل الولايات، عدا ولايتي نبراسكا وماين، اللتين تقسم فيهما الأصوات بحسب نسب التصويت الشعبي.

وعقب اقتراع اليوم، تعلن كل ولاية نتائج الانتخابات الرئاسية فيها، إضافة إلى اختيار مندوبيها، الذين ينتخبون، في 19 من الشهر الجاري، الرئيس الأمريكي المقبل ونائبه عبر أوراق اقتراع.

بعدها، ترسل الولايات أوراق الاقتراع إلى رئيس مجلس الشيوخ في العاصمة، في موعد لا يتجاوز 28 ديسمبر/ كانون الأول 2017.

وفي هذا اليوم، يجتمع الكونجرس الأمريكي بغرفتيه ” الشيوخ والنواب”، برئاسة نائب الرئيس المنتهية ولايته جوزيف بايدن، لإعلان ترشيحات المندوبين، واسمي الفائزين بمنصب الرئيس ونائبه، على أن يتم تنصيب الرئيس المنتخب يوم 20 يناير/ كانون الثاني 2017.

وإذا حدث تعادل بين مرشحين في عدد الأصوات، أو أن أحدهما لم يحصل على 270 صوتا، فإن مجلس النواب ينتخب الرئيس، بينما يختار مجلس الشيوخ نائب الرئيس.

وتبلغ القيمة الإجمالية للنفقات الانتخابية للمرشحين الأربعة، بحسب تقديرات مؤسسات متخصصة، حوالي 6.5 مليار دولار، يتألف ثلثها من نفقات الحملات الإعلانية لهؤلاء المرشحين.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة