مكتب التحقيقات: لن نوجه اتهامات لكلينتون في فضيحة الرسائل

قال جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي إن المراجعة التي تمت مؤخرا لرسائل بريد إلكترونية جديدة خاصة بالمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون خلال عملها كوزيرة للخارجية لم تغير ما توصل إليه المكتب بعدم وجود ما يبرر توجيه اتهامات لها بشأن استخدامها خادما خاصا للبريد الإلكتروني.

وفي رسالة للكونغرس قال كومي إن وكالته أتمت مراجعة الرسائل الالكترونية الجديدة “ولم نغير نتائجنا التي أعلناها في يوليو/ تموز الماضي”.

وأوضح كومي إنه تمت مراجعة كل الاتصالات التي جاءت وصدرت عن هيلاري كلينتون خلال عملها وزيرة للخارجية.

وكانت رسالة من كومي للكونغرس قبل أكثر من أسبوع لإبلاغ المجلس بالرسائل الجديدة المكتشفة قد هزت حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية في مراحلها الأخيرة قبل التصويت المقرر يوم الثلاثاء.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة