ثلاثة ملايين دولار لعائلة رجل قتلته الشرطة في أمريكا

ممارسات الشرطة الأمريكية ضد السود فجرت احتجاجات واسعة

قالت صحيفة سانت لويس بوست-ديسباتش إن هيئة محلفين اتحادية قضت بتعويض قدرع ثلاثة ملايين دولار لعائلة رجل أعزل معاق ذهنيا توفي بعد أن صعقته شرطة مدينة فيرغسون بولاية ميزوري الأمريكية أربع مرات بمسدس صاعق.

وقالت الصحيفة يوم السبت إن جيسون مور كان يجري عاريا بين السيارات وهو يصيح “أنا المسيح” و”الرب طيب” عندما تم استدعاء الشرطة إلى الموقع. وقام الشرطي بريان كامينسكي بصعق مور بمسدس صاعق.

واشتهرت فيرغسون وهي ضاحية تقطنها أغلبية من السود في سانت لويس على الصعيد الدولي في 2014 بعد أن قتلت الشرطة بالرصاص مايكل براون وهو صبي أسود أعزل كان يشتبه بسرقته أشياء من متجر.

وأثار مقتل براون احتجاجات استمرت عدة أشهر وشابها عنف أحيانا في فيرغسون وفي شتى أنحاء الولايات المتحدة وأججها قيام الشرطة بعد ذلك بقتل سود عزل في  مدن أخرى. وأدى ذلك أيضا إلى ظهور حركة“حياة السود مهمة” والتي سلطت الضوء على العلاقات المضطربة منذ فترة طويلة بين الشرطة والسكان الذين يمثلون أقلية في مدن كثيرة.

وقالت الصحيفة إنه في قضية مور قضت هيئة المحلفين يوم الجمعة أن كامينكسي استخدم القوة المفرطة وإن المدينة فشلت في مراقبة الشرطة والإشراف عليها بشكل ملائم. لكن الصحيفة قالت إن هيئة المحلفين لم تجد أن كامينسكي تصرف بشكل متعمد.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة