دول أفريقية تحاول وقف عمل محقق للأمم المتحدة لحماية “الشواذ”

 

 

دول أفريقية تحاول وقف عمل محقق للأمم المتحدة لحماية “الشواذ”

 بدأت دول أفريقية محاولة في الأمم المتحدة لوقف عمل أول محقق مستقل تابع للأمم المتحدة عين للمساعدة في حماية حقوق الشواذ جنسيا حول العالم من العنف والتفرقة في المعاملة.

 واستحدث مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمؤلف من 47  دولة ومقره جنيف وظيفة جديدة في يونيو/ حزيران وعين في سبتمبر/ أيلول فيتيت مونتاربورن التايلاندي في المنصب بتفويض لمدة ثلاث سنوات للتحقيق في انتهاكات بحق الشواذ والمتحولين جنسيا.

 وفي خطوة غير تقليدية وزعت دول أفريقية مسودة قرار أمس الجمعة في اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 دولة وهي اللجنة المعنية بحقوق الإنسان يدعو للتشاور بشأن مشروعية استحداث هذا التفويض.

 وقال تشارلز نتواجاي سفير بتسوانا لدى الأمم المتحدة والمتحدث باسم المجموعة الأفريقية المكونة من 54 دولة للجنة “ندعو إلى تعليق كل أنشطة الخبير المستقل المعين في المنصب لحين اتخاذ قرار في هذا الشأن.”

 وأضاف أن المجموعة الأفريقية تخشى أن “الاهتمام الذي تسترعيه مفاهيم غير متفق عليها دوليا مثل التوجه الجنسي والهوية الجنسية يأتي على حساب قضايا ذات أهمية قصوى مثل حق التنمية والعنصرية.”

 وقال إن الميول الجنسية والهوية الجنسية “يجب ألا يتم ربطها بآليات حقوق الإنسان الدولية القائمة”.

 وتقول الأمم المتحدة إن 73 دولة على الأقل تعتبر الشذوذ الجنسي جريمة. 

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة