شاهد: فرار الآلاف من شرق حلب بعد تقدم قوات النظام السوري

فر آلاف السكان من المناطق القريبة من خطوط القتال في شرق حلب الخاضع لسيطرة المعارضة مع تقدم قوات النظام السوري والمليشيات المتحالفة معه.

وسيطر النظام السوري والمليشيات الداعمة له خلال اليومين الماضيين على حي هنانو السكني على الجبهة الشمالية الشرقية لشرق حلب المحاصر، كما قالت قوات النظام إنها سيطرت أيضا على حي الصاخور وحي جبل بدرو، وإنهم يتقدمون في أحياء بستان الباشا والحيدرية.

وأثار التقدم السريع في اليومين الماضيين بعد أسابيع من الضربات الجوية الروسية والسورية المكثفة مخاوف المعارضة من عزل الجزء الشمالي من شرق حلب عن الجزء الجنوبي. كما أثار مخاوف بشأن سلامة السكان الذين اضطر بعضهم إلى تسليم نفسه لقوات النظام.

وقال أحد السكان إنه غادر مع أسرته حي هنانو بسبب قصف الجيش السوري أثناء تقدمه وهربا من غاز الكلور.

واستخدم النظام السوري غاز الكلور السام في عدد من غاراته على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، ما أدى إلى مقتل العشرات من المدنيين، فضلا عن المئات من حالات الاختناق بالغاز السام.

وخلص تحقيق استمر 13 شهرا وأجرته منظمة الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة إلى أن قوات الحكومة السورية – بما في ذلك أسراب مروحيات – مسؤولة عن استخدام غاز الكلور في براميل متفجرة ضد

المدنيين.

واضطر السكان للنزوح داخل الشطر الشرقي من حلب. وينتقل المئات باتجاه الجنوب داخل الشطر المحاصر تجنبا لحصارهم في الجزء الشمالي الصغير في حالة نجاح القوات الحكومية في تقسيم شرق حلب إلى نصفين.

وقال إبراهيم أبو ليث المسؤول بهيئة الدفاع المدني والإنقاذ في شرق حلب لرويترز من المدينة كثير من السكان ينزحون من الأحياء الشرقية إلى الغربية من حلب المحاصرة. هناك نحو 300 أسرة غادرت لكن هناك أسر أرهقت” مشيرا إلى أن قوات النظام تتقدم بشكل كبير للغاية.

وأضاف أن هيئة الدفاع المدني تقدم مساعدات للنازحين لكن خدمات الهيئة تتعرض لضغط شديد بسبب القصف وعمليات النزوح.

وكانت الهيئة قد أعلنت أن إمداداتها ومعداتها تنفد مع تضاؤل عدد المراكز الطبية الباقية لاستقبال الناس للعلاج إن بقي منها شيء في الأساس.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة