ترمب يتعهد بإنهاء الاتفاق مع كوبا ما لم يتم التوصل لآخر أفضل

الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب

قال الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب في تغريدة على تويتر اليوم الاثنين إنه سينهي “الاتفاق” بين الولايات المتحدة وكوبا ما لم يتم التوصل إلى آخر أفضل فيما يعكس تعهدا انتخابيا منه بإلغاء تحركات أقدم عليها الرئيس باراك أوباما لفتح العلاقات مع عدو الحرب الباردة.

وقال ترمب “إذا لم تكن كوبا راغبة في التوصل إلى اتفاق أفضل للشعب الكوبي وللأمريكيين من أصل كوبي وللولايات المتحدة ككل .. فسوف أنهي الاتفاق.”

ونشر ترمب تغريدته بينما يستعد الكوبيون لتأبين فيديل كاسترو الذي سبق ووصفه الأمريكيون بزعيم حرب العصابات الشيوعي الذي قاد ثورة عام 1959 وحكم الجزيرة الكاريبية لنصف قرن. وتوفي كاسترو يوم الجمعة.

وقال الجمهوري ترمب يوم السبت في بيان إن إدارته “ستفعل كل ما بوسعها” بمجرد توليه السلطة في 20 يناير كانون الثاني لدعم حرية ورخاء الكوبيين بعد وفاة كاسترو.

ولم يتطرق البيان إلى ما إذا كان ترمب سينفذ تهديدا أطلقه في أواخر حملته نحو البيت الأبيض بالتراجع عن الخطوات التي اتخذها أوباما لتحسين العلاقات مع الجزيرة مما دفع البعض إلى اعتبار ذلك تخفيفا لحدة لهجته الانتخابية تجاه كوبا.

وأثارت وفاة كاسترو قلق بعض الكوبيين من أن يقطع ترمب الروابط التجارية والخاصة بالسفر بين البلدين والتي كانت قد بدأت في الظهور في العامين الماضيين منذ الإعلان التاريخي لأوباما.

ودائما ما قاومت كوبا بضراوة ما تعتبره محاولات أمريكية لتغيير نظامها السياسي الداخلي لكن الحكومة التزمت الصمت إلى حد بعيد حيال ترمب انتظارا لرؤية ما إذا كان الرئيس المنتخب سيحول خطابه الشديد اللهجة إلى تغيير سياسي حقيقي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة