مصر: القضاء يفرج عن الصحافي الإسكندراني والنيابة تستأنف

الصحافي والباحث المصري إسماعيل الاسكندراني

قضت محكمة جنايات مصرية الأحد بإخلاء سبيل الصحافي والباحث المصري إسماعيل الاسكندراني الموقوف منذ نحو عام بتهمة “الانضمام إلى جماعة الاخوان المسلمين” المحظورة لكن النيابة استأنفت القرار، بحسب ما أفاد مسؤول قضائي ومحامي الصحافي.

وأوقفت السلطات المصرية الإسكندراني (33 عاما) وهو باحث متخصص في شؤون الجماعات الجهادية في سيناء ومعروف بآرائه المنتقدة للسلطة والدور السياسي للجيش في مصر، في مطار الغردقة بشرق البلاد لدى عودته من المانيا في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وواجه الإسكندراني اتهامات بـالانضمام إلى جماعة اسست على خلاف القانون هي جماعة الإخوان المسلمين وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة من شانها الإضرار بالمصلحة الوطنية وتكدير السلم العام”.

وجرى تجديد حبسه مرات عدة بدون تقديمه للمحاكمة.

والأحد، قررت محكمة جنايات القاهرة إخلاء سبيل الإسكندراني بضمان محل إقامته، بحسب ما قال محاميه طارق عبد العال ومسؤول في المحكمة.

وقال عبد العال: “القاضي شعبان الشامي استجاب اليوم لمرافعتي بخصوص شرعية قوانين الحبس الاحتياطي وعدم تحويله لعقوبة ضد المتهم وقرر إخلاء سبيله. لكننا كنا ننتظر استئناف النيابة للقرار”.

وبالفعل، استأنفت النيابة المصرية قرار المحكمة ليبقى الإسكندراني موقوفا حتى جلسة النظر في الاستئناف والتي ستجري خلال 72 ساعة بموجب القانون المصري، وفق المحامي.

وعمل الإسكندراني في السنوات الماضية على تحقيقات صحافية تناولت الأوضاع السياسية والاجتماعية والأمنية في شبه جزيرة سيناء، معقل الجماعات الجهادية التي تخوض حربا شرسة ضد السلطات المصرية منذ الاطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

ويشكو الصحافيون في مصر من التضييق عليهم في الفترة الأخيرة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة