“كيم السمين” يثير أزمة بين كوريا الشمالية والصين

الزعيم الكوري – كيم يونج

“قطعة الجبن الكبيرة” أو “كيم السمين الثالث” مصطلحات كثيرا ما تستخدم في الصين للإشارة إلى زعيم كوريا الشمالية الحالي بسبب وزنه الزائد.

ووفقا لصحيفة “إندبندنت” فقد طلبت كوريا الشمالية من الصين، منع مستخدمي الإنترنت فيها أن يصفوا زعيم البلاد كيم جونغ أون بـ “السمين” على وسائل الاتصال الاجتماعية.

وتقول إندبندنت إن بعض الوزراء الصينيين يعتمدون هذا التوصيف في أحاديثهم الشخصية، فيما كان مستخدمو الإنترنت الصينيون يطلقون سابقا على جده كيم إيل سونغ ووالده كيم جونغ إيل، ألقاب السمين الأول والسمين الثاني.

وبحسب وسائل إعلام صينية، يبدو أن وزراء كوريا الشمالية في حالة هلع غير مسبوقة  جراء عدم قدرتهم على وقف هذه التسميات، حيث أخذت المسألة طابعا جديا قد يؤدي تجاهلها إلى الإطاحة برؤوسهم.

ولكن لم تعد هذه الأوصاف موجودة في نتائج البحث على الموقع الصيني ووسائل الإعلام الاجتماعية وفي محركات البحث الصينية الرائدة، مما يشير إلى أنه قد تم حظر هذه الأسماء من قبل السلطات.

وازداد وزن الزعيم الكوري الشمالي بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة بسبب عشقه للجبن السويسري واحتساء الويسكي. وأعدم “كيم ” العديد من الوزراء والمسؤولين لأسباب تافهة أحيانا، منها الغفوة في حضوره وغيرها.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة